جي إس توقع عقدا لمصفاة بمصر بـ 1.8 مليار دولار   
الأربعاء 1428/8/16 هـ - الموافق 29/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:11 (مكة المكرمة)، 16:11 (غرينتش)

شركة القلعة المصرية تريد بناء مصفاة بتكلفة 2.4 مليار دولار (الجزيرة-أرشيف)
وقعت شركة جي إس للهندسة والتشييد الكورية الجنوبية عقدا قيمته 1.8 مليار دولار لإنشاء وحدات معالجة ثانوية في مشروع مصفاة تكرير جديدة تقيمها شركة التكرير المصرية.

وأعلنت جي إس عن خططها لبناء الوحدات في المصفاة ببلدة مسطرد شمالي العاصمة المصري القاهرة بحلول سبتمبر/ أيلول 2011.

ويضم المجمع وحدة تقطير طاقتها 80 ألف برميل يوميا ووحدة لتكسير الهيدروجين بطاقة 40 ألف برميل يوميا لتحويل المشتقات منخفضة الجودة إلى نواتج تقطير وسيطة عليها طلب أعلى.

وأفادت الشركة الكورية بأنها ستبني الوحدات الجديدة في حين تتولى شركة التكرير المصرية إقامة منشآت التكرير مثل وحدات تقطير الخام. لكنها لم توضح الطاقة التكريرية لوحدات تقطير الخام.

وكانت شركة القلعة للاستثمارات الخاصة المصرية قد قالت الأسبوع الحالي إنها تعتزم البدء بإنشاء مصفاة تكرير نفط بتكلفة 2.4 مليار دولار طاقتها الإنتاجية السنوية خمسة ملايين طن تعادل نحو 100 ألف طن يوميا من المنتجات المكررة ويستكمل المشروع في أربع سنوات.

وقال وزير البترول المصري سامح فهمي إن بلاده تسعى لزيادة إنتاجها النفطي 100 ألف برميل يوميا ليبلغ 800 ألف برميل في اليوم.

وأدى إعلان الشركة الكورية إلى ارتفاع أسهمها 1.02% إلى 149 ألف وون (158.2 دولارا) في وقت شهدت فيه البورصة الكورية الجنوبية انخفاضا بنسبة 0.17%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة