بوتين يتعهد بدعم الاقتصاد ومحاربة الفقر   
الأربعاء 1425/4/6 هـ - الموافق 26/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوتين يدعو إلى عمل حكومي جدي لخفض نسبة التضخم (الفرنسية-أرشيف)
عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء عن التزامه بمواصلة العمل لمضاعفة الناتج المحلي الإجمالي وتحسين مستوى الأحوال المعيشية للمواطنين الذين يعاني معظمهم من الفقر.

وأكد بوتين في خطابه السنوي عن حالة الأمة أمام مجلسي البرلمان الروسي على المضي قدما في إنجاح المهام التي تتسم بأهمية قصوى والمتضمنة مضاعفة إجمالي الناتج المحلي في غضون عقد والحد من الفقر ورفع المستوى المعيشي وإعادة هيكلة الجيش.

وأشار إلى ضرورة نمو نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بمعدل أسرع في ظل المعدل الحالي للنمو الاقتصادي.

وأوضح أنه إذا ما تمت المحافظة على معدل النمو الاقتصادي السنوي عند نفس مستوى الربع الأول من العام الحالي على الأقل فمن الممكن مضاعفة حصة الفرد من الناتج المحلي الإجمالي ليس في عشرة أعوام بل بحلول عام 2010.

وحث بوتين حكومته على العمل بجدية أكبر من أجل خفض نسبة التضخم دون مستوياتها الحالية إذ تبلغ نسبة التضخم المستهدفة لهذا العام 10% معبرا عن اعتقاده بأن الحكومة قادرة على بلوغ هدف 3% سنويا.

وتحتل كلمة بوتين وهي الأولى منذ إعادة انتخابه بأغلبية ساحقة في مارس/ آذار الماضي، اهتماما كبيرا إذ يترقبها المستثمرون عن كثب لاستخلاص دلائل على ما إذا كان سيمضي قدما في تطبيق الإصلاحات المؤلمة.

ورأى بوتين أن روسيا تحتاج نظاما ضريبيا مفيدا بصورة أكبر للاستثمار مقارنة بالدول المنافسة يكون أكثر ملاءمة للاستثمار وتنمية الأعمال وجذب الاستثمارات.

وساهمت أسعار النفط المرتفعة التي تقترب من مستويات قياسية على تحقيق الصادرات الروسية عائدات ضخمة. وقد بلغ معدل النمو الاقتصادي العام الماضي 7.3% ولا يزال قويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة