بنوك الأراضي المحتلة ترفض استقبال رواتب المعلمين   
الجمعة 18/10/1427 هـ - الموافق 10/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)

موقف البنوك الفلسطينية هو عدم التعامل مع الحكومة الحالية (رويترز)
عوض الرجوب – الضفة الغربية

قالت اللجنة المطلبية الموحدة للمعلمين الحكوميين الفلسطينيين، إن البنوك العاملة في الأراضي المحتلة رفضت استقبال الأموال المحولة لها من وزارة المالية الفلسطينية بغرض صرف رواتب المعلمين.

وأكدت مصادر رسمية فلسطينية من جهتها للجزيرة نت أن موقف البنوك الفلسطينية هو عدم التعامل مع الحكومة الحالية، ولذلك رفضت استقبال رواتب الموظفين، مما دفع وزارة المالية إلى صرفها عبر البريد.

وقال يوسف أبو راس، أمين سر اللجنة المطلبية إن الاتفاق بين ممثلي المعلمين والحكومة الذي تم تعليق الإضراب على إثره منتصف الأسبوع الجاري، تضمن صرف مبلغ ألف شيكل (نحو 250 دولارا أمريكيا) فورا كسلفة مستعجلة لكل موظف في وزارة التربية والتعليم، لكن البنوك رفضت استقبال المبالغ المحولة من وزارة المالية للموظفين.

وأعرب في حديث للجزيرة نت عن استغرابه وأسفه من موقف البنوك الفلسطينية "غير المبرر"، داعيا إياها إلى مراجعة مواقفها والالتزام بالإجماع الوطني في استثناء الجهاز التربوي من التشويش والإرباك.

كما دعا أبو راس الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الضغط على البنوك لاستقبال الأموال المحولة من وزارة المالية بصفته جزءا من الاتفاق، فيما طالب الحكومة بتوضيح موقفها من سلوك البنوك.

وأشار إلى أن اللجنة المطلبية في حال استمرار الأزمة ستدرس مع أولياء أمور الطلبة وسائل وخطوات للضغط على البنوك بهدف استقبال رواتب المعلمين من وزارة المالية.

من جهته أكد سمير أبو عيشة وزير المالية في الحكومة الفلسطينية للجزيرة نت أنه بعد الاتفاق الذي تم بين ممثلي المعلمين، بدأت الوزارة إجراءات الصرف للمعلمين، وذلك عبر مكاتب البريد في جميع المحافظات الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة