تنامي التجارة غير المشروعة لأسماك الزينة في مصر   
الأحد 1423/5/19 هـ - الموافق 28/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
سمكة ذهبية اللون من نوع الأوراندا الحمراء

أعلن مسؤول مصري في مشروع أسماك الزينة بجنوب سيناء اليوم أن سوقا غير مشروعة للتجارة بتلك الأسماك بدأت تنمو بمصر في بعض مناطق البحر الأحمر البعيدة، مما يؤثر على تنافس مصر في السوق الدولية.

وقال أشرف أبو اليزيد الذي يدير المشروع المصري الرسمي والوحيد لصيد وتصدير أسماك الزينة والذي يتبع الشركة المصرية للصيد ومعداته بطور سيناء، إن "هناك بعض الغواصين المدربين على صيد أسماك الزينة يقومون بعمليات صيد غير مشروعة في عدة مناطق نائية من البحر الأحمر حيث تقل الترتيبات الأمنية خاصة في مناطق سفاجا وحلايب والشلاتين".

وأكد أنه "يندر وجود مثل هذه العمليات بجنوب سيناء حيث توجد نحو خمس نقاط تفتيش، مما يجعل خروج الأسماك بعد صيدها من هذه المنطقة صعبا للغاية". وأضاف أن عمليات الصيد غير المشروعة تحرم الشركة ما بين 15 و25% من حصيلة الصيد المعتادة.

وتابع المسؤول المصري بقوله إنه لا توجد أي شركة في مصر لديها موافقة تصديرية لأسماك الزينة باستثناء الشركة المصرية للصيد ومعداته. وتشرف الشركة على مشروع أسماك الزينة بجنوب سيناء منذ عام 1985 وهو تاريخ إنشائها، في حين كان يسمح قبل ذلك للأفراد والشركات الخاصة بعمليات الصيد والتصدير.

وأوضح أبو اليزيد قائلا إن "الشركة تبيع أسماكها في الأسواق التصديرية بما يتراوح بين 15 و30 دولارا للسمكة الواحدة، في حين يبيع التجار غير الرسميين هذه الأسماك بما يقل عن هذا السعر بخمسة دولارات في الأسواق الأميركية وأستراليا وإيطاليا وفرنسا وهولندا وسويسرا وألمانيا وإنجلترا واليابان".

وذكر أن عمليات الصيد غير المشروعة تشمل عادة الأسماك الصغيرة من مثل الفريد ماني حيث يسهل حمل أعداد كبيرة منها عند القيام بعمليات تهريبها إلى الخارج.

وتوجد بمصر أنواع من الأسماك الملونة الشهيرة مثل سمكة العصفورة والسوهال والسانتوم والأسترباكوس والماكيولوريس والملاك العربي التي تتميز باللون الكحلي والذيل الذهبي وسمكة لاوفاتوس وسمكة كاريوكا الراقصة وسمكة بيكاسو التي تشتهر بكثرة الحركة والقفز من الأحواض.

وأوضح أبو اليزيد أن هناك بعض الأجانب من المقيمين في المناطق السياحية بالبحر الأحمر يشاركون أيضا في هذه التجارة غير المشروعة. وأضاف أن سوء عملية تجهيز الأسماك نتيجة الصيد غير المشروع يؤدي إلى وصولها إلى الأسواق الخارجية في حالة غير جيدة مما يؤثر على سمعة الإنتاج المصري في هذه الدول. ويصل إنتاج مصر من أسماك الزينة إلى نحو عشرة آلاف سمكة سنويا من مختلف الأحجام والأشكال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة