أميركا تبيع حصتها بكرايسلر   
الجمعة 1432/7/3 هـ - الموافق 3/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:56 (مكة المكرمة)، 14:56 (غرينتش)

كرايسلر سجلت أول نتيجة إيجابية لها في عامين (الفرنسية)


تعتزم الحكومة الأميركية بيع حصتها المتبقية والبالغة 6% في شركة كرايسلر، إلى شركة فيات الإيطالية مقابل 500 مليون دولار.
 
وقالت وزارة الخزانة في بيان إنه بعد اكتمال العملية ستكون الوزارة قد خرجت تماما من برنامجها لشراء الأصول من مجموعة كرايسلر.
 
وكانت الحكومة الأميركية قد أطلقت برنامج شراء الأصول بهدف إنقاذ الشركات التي على شفا الانهيار خلال فترة الركود بين عامي 2007 و 2009.
 
ولا تزال الحكومة تمتلك حصة نسبتها 6% في كرايسلر بعدما سددت الشركة الأسبوع الماضي المبلغ المتبقي والبالغ 7.6 مليارات دولار والمدينة به للحكومتين الأميركية والكندية، وفقا لبرنامج إنقاذ عام 2009.
 
وفي الأسبوع الماضي قال رئيس فيات سيرجيو ماركيوني الذي تولى عمليات كرايسلر إن الدعم الحكومي أعطى الشركة "فرصة ثانية نادرة لإظهار ما يمكن أن يقدمه عمال هذه الشركة".
 
ولم يفوت وزير الخزانة تيموثي غيثنر الفرصة لتحقيق بعض المكاسب السياسية بشأن الخروج الأخير من كرايسلر، قائلا إنه يوضح أن "قرار أوباما الوقوف خلف هذه الشركة وإعادة هيكلتها كان القرار الصائب".
 
وتشمل الصفقة التي تم إعلانها الليلة الماضية، دفع فيات مبلغ قيمته 75 مليون دولار عن عوائد حصص اتحاد عمال السيارات، سينقسم إلى 60 مليونا للولايات المتحدة و15 مليونا لكندا.
 
وأعلنت مجموعة كرايسلر في وقت سابق من هذا الشهر أنها سجلت أول نتيجة إيجابية لها في عامين بصافي أرباح بلغ 116 مليون دولار في الربع الأول من هذا العام.
 
وتهدف فيات إلى الاستحواذ على 51% من ملكية كرايسلر والعودة بسهم الشركة للتداول العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة