القصف الإسرائيلي للبنان يحدث تسربا نفطيا يهدد بكارثة   
الخميس 1427/7/9 هـ - الموافق 3/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)

منظمة أممية تقول إن أضرار التسرب النفطي تطال ثلث الساحل اللبناني (الفرنسية)
قالت وزارة البيئة اللبنانية إن بقعة زيت نفطية تسربت من محطة لتوليد الكهرباء جنوب البلاد نتيجة القصف الإسرائيلي لها، وأصبح عرضها يتجاوز 10 أميال ووصلت إلى محاذاة المياه الإقليمية السورية.

ويأتي هذا التسرب بعد قصف إسرائيل لمحطة الجية للكهرباء على الطريق الساحلي جنوب بيروت مما نجم عنه تسرب الزيت من مستودعات المحطة إلى البحر.

وأشارت الوزارة إلى أن بقعة الزيت في المياه الإقليمية انتشرت بفعل التيارات البحرية على طول الشاطئ اللبناني، إلى أن وصلت حدود المياه الإقليمية السورية شمال لبنان.

كما أفادت بأن الطائرات الإسرائيلية ضربت صهاريج التخزين يومي 13 و15 يوليو/ تموز الماضي، واعتبرت التسرب كارثة بيئية.

من جانبها قالت المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة إن التسرب النفطي من محطة توليد الكهرباء بعد القصف الإسرائيلي لها، يلحق الضرر بنحو ثلث الشريط الساحلي للبلاد.

ويرى خبراء البيئة أن التسرب يمثل خطرا وخاصة على الأسماك والسلاحف البحرية، ومنها السلحفاة الخضراء المهددة بالانقراض بالبحر المتوسط حيث تضع بيضها على ساحل البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة