الفاو تحذر من نقص الأغذية في الشرق الأدنى   
الثلاثاء 1422/12/28 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جاك ضيوف
حذرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "الفاو" من تفاقم مشكلة نقص الأغذية في 29 دولة بمنطقة الشرق الأدنى. وتستورد المنطقة التي يبلغ تعداد سكانها نحو 560 مليونا خمس واردات العالم من الحبوب.

وجاء في أحدث تقرير للفاو أن هناك 815 مليونا يعانون من سوء التغذية في شتى أنحاء العالم وأن عدد من يعانون من الجوع سنويا تراجع إلى ستة ملايين فقط، وهو يقل كثيرا عن الرقم المستهدف وهو 22 مليونا.

وقال المدير العام للفاو جاك ضيوف خلال مؤتمر منعقد في العاصمة الإيرانية طهران إن التوقعات تشير إلى أن عدد من يعانون من سوء التغذية في منطقة الشرق الأدنى سيكون عام 2015 أقل بكثير من الرقم الذي استهدفته القمة العالمية للغذاء التي انعقدت عام 1996 وسعت لتقليص الرقم بنسبة 50%.

وأوضح أن معدل قيمة الواردات الزراعية للمنطقة بلغ نحو 30 مليار دولار في العام وهو ما يعادل ثلاثة أمثال قيمة صادراتها، مشيرا إلى أن صافي استيراد الحبوب ارتفع من 6.5 ملايين طن عام 1960 إلى 55 مليون طن عام 1999.

وحذر المدير العام للفاو أيضا من أن الشرق الأدنى ويوجد به 1.5% فقط من مصادر المياه المتجددة في الكرة الأرضية سيواجه نقصا خطيرا في المياه. ودعا ضيوف زعماء العالم إلى المشاركة في القمة قائلا إنه من الضروري شحذ الإرادة السياسية لأعلى مستوى وتعبئة الموارد المالية الضرورية لتنشيط مكافحة الفقر.

ويناقش وزراء الزراعة وكبار المسؤولين المشاركين في مؤتمر طهران الذي بدأ يوم التاسع من مارس/آذار الحالي ويختتم غدا الأربعاء، مشاكل الغذاء والماء في الشرق الأدنى، كما يعدون جدول أعمال مؤتمر الغذاء العالمي الثاني الذي يعقد في العاصمة الإيطالية روما مقر الفاو في يونيو/حزيران القادم.

يشار إلى أن الشرق الأدنى يضم بالإضافة إلى 20 دولة عربية تمتد من موريتانيا على ساحل الأطلسي إلى سوريا, كلا من إيران وتركيا وقبرص وأفغانستان ومالطا وباكستان وقرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة