انتعاش الاقتصاد الروسي بالربع الثاني   
الثلاثاء 1431/8/16 هـ - الموافق 27/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:06 (مكة المكرمة)، 15:06 (غرينتش)
  النفط والغاز يعتبران من أهم دعائم الاقتصاد الروسي (الأوروبية)

شهد الاقتصاد الروسي نموا كبيرا في الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني من عام 2010, وهو ما يشير إلى أنه بدأ يتجه نحو التعافي, بعد الانكماش الكبير الذي سجله في العام الماضي.
 
وقال أندريه كليباتش نائب وزير التنمية الاقتصادية إن الناتج المحلي الإجمالي ارتفع في الربع الثاني بنسبة 5.4% على أساس سنوي, مشيرا إلى أن هناك تسارعا في النمو, الذي سجل نسبة 2.9% في الربع الأول من العام.
 
وتضرر اقتصاد روسيا -التي تعتمد على النفط والغاز- من جراء الأزمة الاقتصادية، حيث عانى من انكماش اقتصادي بلغ 7.9% في عام 2009 بعد نمو وصل إلى 5.6% في عام 2008.
 
وقال كليباتش إنه في ضوء الأداء القوي في الربع الثاني، فإن الحكومة سوف ترفع توقعاتها السنوية للناتج المحلي الإجمالي ونمو الإنتاج الصناعي, وتوقعت الحكومة سابقا نموا بنسبة 4% خلال كامل سنة 2010.
 
وكانت وزارة المالية الروسية قد كشفت عن خطة للخصخصة, لاقت موافقة مبدئية من الحكومة, من شأنها أن تشمل بيع أصول في عشر شركات بالبلاد, وتجمع ما قدره 29 مليار دولار خلال ثلاث سنوات.
 
وتشير المعلومات إلى أن عملية البيع قد تشمل حصة قدرها 27.1% في شركة ترانسنفت التي تحتكر شبكة أنابيب النفط في البلاد، و24.16% في شركة روسنفت أكبر منتج للنفط في البلاد.
 
كما ستشمل عمليات البيع نسبة 24.5% من بنك في تي بي، إضافة إلى شركات أخرى, في وقت تسعى فيه الحكومة لتوفير مبالغ كبيرة لخفض عجز الموازنة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة