البرلمان المغربي يقر ميزانية تفوق 18 مليار دولار   
الجمعة 1426/11/23 هـ - الموافق 23/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:20 (مكة المكرمة)، 22:20 (غرينتش)

توقعات الميزانية تشير لتراجع العجز لأقل من 3.2% العام المقبل (الفرنسية-أرشيف)
وافق البرلمان المغربي على ميزانية الدولة لعام 2006 التي تتوقع مضاعفة النمو الاقتصادي ثلاث مرات إلى 5.4%، بعدما ساعدت الأمطار التي هطلت على البلاد مؤخرا في تعافي القطاع الزراعي من الجفاف الذي أضر بمحصول الحبوب العام الحالي.

وتوقعت الميزانية انخفاض العجز إلى 3.2% من الناتج المحلي الإجمالي من 3.5% خلال عام 2005.

وأوضح وزير المالية والخوصصة فتح الله ولعلو أن الأمطار غيرت التوقعات بحيث من الممكن أن يقل عجز الميزانية دون 3.2% المستهدفة العام المقبل. وأدت الأمطار إلى تجديد الآمال بأن محصول الحبوب قد يكون أعلى من متوسط يبلغ ستة ملايين طن على مدى العقد الماضي.

وأما حجم الميزانية لعام 2006 فيبلغ 166.5 مليار درهم (18.05 مليار دولار) بزيادة نسبتها 4.4% عن 2005 مع توقع تضخم بنسبة 2% مقابل تضخم 1.5% مقدر للعام الحالي. وتشكل نسبة 5.4% المتوقعة للنمو بالناتج المحلي الإجمالي بميزانية العام المقبل، الأعلى بعشرة أعوام.

وتقدر الميزانية متوسط سعر النفط المستورد بقيمة 60 دولارا للبرميل مقابل 35 دولارا بميزانية هذا العام.

وتتوقع أن يكون متوسط سعر صرف العملة المحلية مقابل نظيرتها الأميركية 9 دراهم للدولار مقابل 9.226 دراهم حاليا.

وترجع الحكومة زيادة العجز التجاري إلى ارتفاع أسعار واردات النفط، وتحميل السلطات عبء زيادة بالإنفاق لدعم أسعار النفط.

وقد خصصت الحكومة بالميزانية 12 مليار درهم لدعم النفط العام المقبل، من ضمنها سبعة مليارات لمدفوعات دعم متأخرة عن عام 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة