الرباط تطرح مناقصة نهائية لبناء خمس مزارع رياح   
الخميس 1435/4/27 هـ - الموافق 27/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:51 (مكة المكرمة)، 19:51 (غرينتش)
ملك المغرب إبان تدشين مزرعة رياح قرب مدينة طنجة شمال البلاد صيف 2010 (الفرنسية-أرشيف)

قال المكتب الوطني للكهرباء المغربي اليوم إنه طرح المناقصة النهائية لبناء خمس مزارع رياح بطاقة إجمالية تقدر بنحو 850 ميغاواط وبقيمة 1.7 مليار دولار، وذلك بعدما تأهلت خمس مجموعات من الشركات المرشحة لدخول المناقصة.

وكانت تكتلات شركات تقودها ناريفا المغربية وأكوار باور السعودية وأكسيونا الإسبانية وأي.دي.أف الفرنسية وإنترناشيونال باور البريطانية قد تأهلت العام الماضي للمناقصة. وقال المكتب الوطني في بيان اليوم إن المشروع واحد من أكبر مشروعات مزارع الرياح في العالم.

ويهدف المغرب إلى الاستفادة من طاقة الرياح لزيادة توليد الكهرباء من مزارع الرياح إلى ألفي ميغاواط بحلول العام 2020 من إجمالي 280 ميغاواط المنتجة حالياً. وتناهز قيمة المشروع ما يفوق 30 مليار درهم (3.7 مليارات دولار).

خمسة تحالفات شركات تأهلت العام الماضي لدخول مناقصة بناء خمس مزارع رياح في مناطق مختلفة في المغرب

وستقام المزارع في كل من ميدلت (وسط) وطرفاية (جنوب) وطنجة (شمال) والصويرة (جنوب) وبوجدور (جنوبا في الصحراء الغربية)، ولم يذكر المكتب تفاصيل عن الترتيبات المالية للصفقات.

شراكة
وسيتم بناء هذا المشروع ضمن شراكة بين القطاعين العام والخاص مع كل من المكتب الوطني للكهرباء وشركة استثمارات الطاقة وصندوق الملك الحسن، وكلها كيانات مملوكة للدولة. وكانت شركة جي.دي.أف سويز الفرنسية قالت العام الماضي إنها ستقوم -بمعية ناريفا المغربية- ببناء أكبر مزرعة رياح في أفريقيا طاقتها 300 ميغاواط في مدينة طرفاية.

وينفق المغرب بكثافة على دعم إنتاج الكهرباء، ويستوردها حاليا من إسبانيا لسد حاجياته المحلية التي تزيد سنويا بنسبة 7%. وقد وضعت الرباط خططاً للاستفادة من الطاقة النظيفة المتجددة -ممثلة في طاقة الشمس وطاقة الرياح- للتقليل من الاعتماد الكبير على الاستيراد لتلبية حاجتها من الطاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة