تركمانستان تهدد بقطع إمدادات الغاز عن أوكرانيا وروسيا   
الجمعة 19/11/1425 هـ - الموافق 31/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:09 (مكة المكرمة)، 3:09 (غرينتش)

أوكرانيا تأمل التوصل لتسوية بشأن سعر الغاز (أرشيف)
هددت تركمانستان بقطع إمداداتها من الغاز عن روسيا وأوكرانيا إذا لم يتم الاتفاق قبل نهاية العام الحالي على رفع أسعار وقود التدفئة، حسب ما أعلنت وسائل إعلام رسمية اليوم الثلاثاء.

ويمثل التهديد خطرا شديدا على الاقتصاد الأوكراني الذي يحصل على 45% من حاجته للغاز الطبيعي من تركمانستان.

وعلى الرغم من إمكان اعتماد روسيا على نفسها في توفير الغاز فإن حصول شركة غازبروم الروسية على إمدادات بسعر رخيص من تركمانستان يساعد في تعزيز احتكار غازبروم مقارنة مع التكلفة الكبيرة لاستكشاف وتطوير حقول الغاز الطبيعي في سيبيريا.

وأعلنت شركة الغاز الطبيعي في تركمانستان في وقت سابق من الشهر الجاري أنها سترفع أسعار الغاز الذي تبيعه لروسيا وأوكرانيا من 44 دولارا إلى 60 دولارا لكل ألف متر مكعب.

وأكدت صحيفة نيوترال تركمانستان نقلا عن بيان لوزارة الخارجية التركمانستانية عدم توصل الشركتين الأوكرانية نفتغاز والروسية غازبروم إلى سعر جديد للغاز.

وأوضحت تركمانستان أن الزيادة في الأسعار ترتبط بزيادة تكلفة الإنتاج العائدة لارتفاع في تكاليف معدات استخراج الغاز.

"
الرئيس التركمانستاني غير راض عن سعر غاز بلاده لأنه أقل من أسعار السوق العالمية
"
وكان رئيس البلاد سابارمورات نيازوف قد عبر في وقت سابق عن عدم رضاه عن العقود الحالية مع الدول الناشئة من الاتحاد السوفياتي سابقا والتي تتضمن أسعارا أقل من أسعار السوق العالمية.

وأوضح السكرتير الأول في السفارة الأوكرانية بالبلاد إيغور كورول أن المفاوضات جارية بشأن سعر الغاز معبرا عن أمله في التوصل إلى تسوية.

من جهة أخرى ذكرت متحدثة باسم شركة غازبروم الروسية أن العلاقات بين الجانبين ينظمها العقد المعمول به بينهما. وقالت غازبروم في وقت سابق إن العقد مع أوكرانيا ساري المفعول حتى عام 2006.

وتصدر تركمانستان 41 مليار متر مكعب من الغاز إلى أوكرانيا وروسيا سنويا مع توقعات بزيادة هذه الصادرات إلى 100 مليار متر مكعب سنويا بحلول عام 2007.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة