تدشين بورصة النيل المصرية   
الخميس 20/6/1431 هـ - الموافق 3/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:22 (مكة المكرمة)، 18:22 (غرينتش)

المشاريع الصغيرة والمتوسطة تمثل 80% من الناتج المحلي الإجمالي لمصر (الجزيرة-أرشيف)

بدأت اليوم أولى جلسات التداول ببورصة النيل المصرية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة. وتصف مصر البورصة بأنها أول سوق لمثل هذه الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, وسيجري التداول فيها بنظام المزايدة لمدة ساعة يومياً.

وأسست البورصة عام 2007 لمنح المشاريع فرصة للحصول على تمويل غير مصرفي, وتتيح للشركات المدرجة والبالغة حالياً عشر شركات إتمام عملية طرح بنسبة 10% من رأسمالها, كما تعطي المستثمرين المحليين والأجانب خيار التنويع لمحافظهم.

وتمثل المشاريع الصغيرة والمتوسطة حسب مسؤولين مصريين نحو 80% من الناتج المحلي الإجمالي لمصر، كما تمثل ما بين 70% و75% من القوة العاملة في المجال غير الزراعي في البلاد.

وخلال مؤتمر صحفي عقد بعد إطلاق جلسة التداول، أشار رئيس البورصة الجديدة ماجد شوقي أن الكثير من الدراسات البحثية داخل وخارج مصر تؤكد أن معظم النمو الاقتصادي يتأتى من الشركات الصغيرة والمتوسطة وبالتالي كان لا بد من توفير آليات تدعم هذا النوع من الشركات لمصلحة البلاد.

ومن شأن البورصة الجديدة أن توفر مصادر مالية جديدة للشركات الصغيرة والمتوسطة في مصر خاصة بعد تراجع القروض المقدمة من البنوك المصرية في ظل الحذر بعدما تضررت من جراء أزمة الديون المتعثرة في التسعينيات من القرن الماضي.

واستطاعت أربع شركات مسجلة ببورصة النيل المصرية للشركات الصغيرة والمتوسطة دخول ساحة التداول خلال أولى تعاملات البورصة اليوم الخميس.

وتم تداول 1.36 مليون سهم بقيمة 10.456 مليون جنيه (1.8 مليون دولار) من خلال 152 صفقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة