القبض على وزير تركي سابق لاتهامه بالفساد   
السبت 1422/2/5 هـ - الموافق 28/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عاد جاويد كاجلر رجل الأعمال التركي البارز والوزير السابق إلى تركيا اليوم السبت بعد القبض عليه في الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر بمقتضى مذكرة اعتقال دولية على خلفية اتهامات له بالتحايل على بنوك تركية.

ووافق جاويد كاجلر الأسبوع الماضي على ترحيله إلى تركيا ووصل صباح اليوم السبت قادما من نيويورك وسط إجراءات أمنية مشددة. وقالت وكالة أنباء الأناضول إن كاجلر نقل فور وصوله إلى محكمة أمن الدولة في إسطنبول.

ويوجه الادعاء العام التركي إلى كاجلر تهما بالتورط في عمليات تحايل على اثنين من البنوك التركية التي انهارت في الآونة الأخيرة.

ويعد كاجلر أحد أبرز الشخصيات التي اعتقلت حتى الآن في إطار حملة تركيا لمكافحة الفساد في القطاع المصرفي التي شملت عدة بنوك متعثرة تولت الدولة الإشراف عليها.

تأتي هذه الأنباء بعد يوم من إعلان وزير الطاقة التركي جمهور إرسومر استقالته من منصبه على خلفية اتهامات بتورطه في قضية فساد كبيرة. لكن الوزير المستقيل ينفي تلك التهم الموجهة إليه.

وقد جاءت الاتهامات في إطار حملة لمكافحة الفساد أطلق عليها اسم "الطاقة البيضاء" وأسفرت عن الكشف عن العديد من الممارسات الخاطئة وشملت موظفين كبارا بوزارة الطاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة