تونس تتعهد بإصلاحات لجذب الاستثمار   
الاثنين 1433/6/23 هـ - الموافق 14/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:41 (مكة المكرمة)، 18:41 (غرينتش)
الجبالي دعا إلى تعزيز العمل العربي المشترك لبناء كيان اقتصادي فاعل (الفرنسية-أرشيف)
تعهدت تونس اليوم بإجراء إصلاحات في منظومتها التشريعية تهدف إلى توفير مناخ استثماري ملائم لاستقطاب المستثمرين العرب والأجانب.

وخلال افتتاح المؤتمر الخامس عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب بتونس العاصمة، تعهد رئيس الحكومة المؤقتة حمادي الجبالي بإيجاد مناخ استثماري ينعم فيه المستثمر التونسي والعربي  بالأمان على ماله وحياته.

وقال الجبالي إن تونس حققت مكاسب آنية في طريقها لترسيخ الانتقال الديمقراطي الذي سينتهي بصياغة دستور مؤسس لدولة القانون والمؤسسات بصفة  فعلية، وتوفير مناخ استثماري تسوده الشفافية بلا رشوة ولا محسوبية.

وفي الملتقى الذي شهد مشاركة أكثر من مائة مستثمرعربي و250 من تونس، ذكر الجبالي أن الحكومة بدأت بتنقية القوانين من الشوائب حتى تكون المحرك الوحيد للاستثمار في البلاد.

وتجتهد السلطات الانتقالية في تونس بعد الإطاحة بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي في 14 يناير/كانون الثاني 2011، بالعمل على القضاء عن منظومة الفساد التي كانت سائدة في النظام السابق وتطبيق آليات الحوكمة الرشيدة وتبسيط التعقيدات في إجراءات الاستثمار.

ودعا الجبالي كذلك إلى تعزيز العمل العربي المشترك لبناء كيان اقتصادي  فاعل على الساحة الدولية.

من جانبه، قال محافظ البنك المركزي التونسي مصطفى كمال النابلي خلال الملتقى إن تحسين الاستثمار في الدول العربية يحتاج أولا إلى تعزيز الثقة لدى المستثمرين من خلال تطبيق القانون بصفة عادلة وتساوي الفرص والقطع مع المحسوبية.

وأضاف أنه على الرغم من بعض الإصلاحات في عدد من الدول العربية، إلا أن نسبة الاستثمار الخاص في الدول العربية ما تزال ضعيفة ولا تتجاوز 15% من الناتج المحلي الإجمالي.

وملتقى المستثمرين العرب الذي ينظمه الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة بالتعاون مع جامعة الدول العربية والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات، انطلق اليوم ويستمر حتى غد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة