بن برنانكي يطالب بتغييرات بالقوانين المالية الأميركية   
الثلاثاء 14/3/1430 هـ - الموافق 10/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:24 (مكة المكرمة)، 20:24 (غرينتش)

رئيس المركزي طالب بالتركيز على إجراء تعديلات على الكيانات المالية الكبرى (الفرنسية-ارشيف)

طالب رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) بالبدء في إعادة صياغة النظام المالي لبلاده في إطار مواجهة أسوأ أزمة اقتصادية تواجه الولايات المتحدة منذ عقود.

وعرض بن (شالوم) برنانكي رؤيته لتعديل واسع لطريقة تنظيم وإدارة المؤسسات المالية، مطالبا بالتركيز على الكيانات المالية ذات الأهمية "المحورية" للنظام المالي ككل التي يمكن أن يؤدي فشلها إلى انهيار تام للاقتصاد الأميركي. وقال إنه يجب إخضاع الشركات الكبرى لرقابة أقوى.

وأضاف أن الأزمة الاقتصادية التي تواجهها البلاد تلح بسرعة تطبيق الإجراءات المقترحة، مشيرا إلى أن الوقت ليس مبكرا لكي يفكر صناع القرار في إصلاح هيكل النظام المالي.

ودعا رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي إلى إنشاء هيئة حكومية تتولى التركيز على المخاطر التي تهدد النظام المالي ككل بحيث تكون قادرة على التحذير من الأزمات القادمة مستقبلا.

وقال برنانكي إن الثغرة الموجودة بالقواعد المالية كانت جزئيا السبب في فشل الولايات المتحدة في منع الأزمة الراهنة التي نجمت بدرجة كبيرة عن قيام الشركات المالية بالسوق العقارية بمخاطرة غير مطلوبة.

اضغط على الصورة للتكبير
المؤسسات المالية
وكانت المؤسسات المالية الضخمة جدا التي يمكن أن يؤدي انهيارها إلى انهيار اقتصادي كبير بالبلاد مثل مجموعة سيتي غروب و بنك أوف أميركا و المجموعة الدولية الأميركية للتأمين (أي آي جي) العملاقة للتأمين قد حصلت على مليارات الدولارات من الدولة كمساعدات عاجلة لمواجهة الأزمة المالية وحمايتها من الإفلاس.

وفي وقت سابق قال وزير الخزانة تيموثي غيثنر  إن الحكومة اتخذت إجراءات الأسابيع القليلة الماضية لتحقيق استقرار الاقتصاد. وفي الوقت نفسه تعمل واشنطن على خطط لإصلاح النظام المالي بما في ذلك شراء أصول متعثرة من بعض البنوك.
 
وبالتزامن تقريبا مع تصريحات غيثنر, ذكر مسؤول بالخزانة أن إدارة الرئيس باراك أوباما ستؤكد الحاجة للتحفيز المالي وإجراءات أخرى لمواجهة الركود في اجتماعات دولية مقبلة, لكنها تريد أيضا مواصلة الإصلاح المالي لتفادي أزمات في المستقبل.

وأدى انهيار السوق العقارية الأميركية إلى ركود الاقتصاد العالمي ككل، وفجر دعوة عالمية إلى إجراء تغييرات جذرية في قواعد عمل شركات الخدمات المالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة