موريتانيا ترفع أسعار المحروقات بعد بدء إنتاجها النفطي   
الخميس 1427/2/2 هـ - الموافق 2/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)

أمين محمد–نواكشوط
ارتفعت أسعار الوقود في موريتانيا اعتبارا من مساء أمس بشكل مفاجئ ودون إعلان سابق من الحكومة الموريتانية.

وبلغت الزيادة المفاجئة في الأسعار في محطات بيع الوقود نسبة 4%.

وجاءت عملية رفع أسعار الوقود بعد أقل من أسبوع على بدء إنتاج البلاد النفط من حقل شنقيط جنوب غربي العاصمة نواكشوط. ولم يصدر أي تعليق بعد عن الحكومة الموريتانية على هذه الزيادة المفاجئة.

وتعتبر هذه ثالث زيادة في أسعار مواد المحروقات تشهدها موريتانيا في أقل من عام واحد.

وقد بدأ العام الحالي على إيقاع زيادة في أسعار هذه المواد وصلت نسبتها 7.7% بالنسبة للبنزين، فيما وصلت إلى 11% بالنسبة للمازوت.

وبرر وزير النفط الموريتاني محمد عالي ولد سيدي محمد تلك الزيادة وقتها بارتفاع أسعار مواد الوقود دوليا، قائلا إن موريتانيا خاضعة لمعايير السوق الدولية ولا تتحكم في ضبط أسعار هذه المواد على نحو قاطع.

وأكد الوزير أن أسعار السوق المحلية تبقي في نهاية المطاف أرخص بكثير من مثيلاتها في الدول المجاورة.

وفي الوقت الذي لا توجد في موريتانيا مصاف لتكرير النفط تتولى شركة "أترافيكارا" حاليا تزويدها بالمحروقات طبقا لمناقصة أجريت أواخر السنة قبل الماضية.

ورغم فشل "أترافيكارا" بالفوز في آخر مناقصة أجريت لهذا الغرض نهاية السنة الماضية، فإن اللجنة المكلفة باختيار مزود لتموين البلاد بالمحروقات أعلنت يوم 16 يناير/كانون الثاني الماضي عن توقيع اتفاق مؤقت مع "أترافيكارا" لمدة ثلاثة أشهر.

وأعلنت في بيان أن الهدف من توقيع الاتفاق المذكور هو ضمان تزويد السوق الموريتانية بمختلف المواد النفطية السائلة في انتظار اختيار مزود للسنتين القادمتين سيتم طبقا لمناقصة دولية يعلن عنها قريبا.
____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة