أكراد العراق يطمئنون المستثمرين بالالتزام بدولة اتحادية   
الاثنين 1424/10/14 هـ - الموافق 8/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يسعى الأكراد العراقيون لطمأنة المستثمرين الأجانب المحتملين بأنهم تخلوا عن خططهم للاستقلال وأنهم يلتزمون بدولة اتحادية.

وأكد رئيس وزراء المنطقة الكردية نشيروان برزاني أنه لا يمكن حل المشكلة الكردية إلا في إطار العراق والعيش مع الأشقاء العرب في المناطق الأخرى من العراق.

وفي كلمة له أمس أمام تجمع لمحافظين عراقيين محليين وأعضاء مجلس الحكم ورجال أعمال نقلتهم جوا مجموعة تحاول تشجيع التنمية الاقتصادية شمالي العراق الذي يهيمن عليه الأكراد، قال برزاني إن منطقته قطعت شوطا كبيرا خلال 12 عاما منذ أن حصلت على الحرية من الرئيس العراقي السابق بموجب منطقة حظر الطيران التي فرضتها الطائرات البريطانية والأميركية.

وينتظر أن تسلم سلطة الاحتلال في العراق التي أسستها القوات الأميركية المحتلة لإدارة العراق بعد سقوط صدام في أبريل/ نيسان مقاليد الحكم في يونيو/ حزيران لإدارة عراقية مما يعني ضرورة سرعة اتخاذ القرارات المتعلقة بالشكل السياسي العراقي في المستقبل.

وقال دوغلاس ميلور رئيس شركة تنمية كردستان التي تحاول تطوير المنطقة إن الأكراد يريدون جذب استثمارات الشركات التي يمكن أن تستغل المنطقة كنقطة انطلاق إلى بقية أنحاء العراق.

وأوضح أن الأكراد سيعرضون على أي حكومة مركزية حقوق استغلال الموارد الموجودة في باطن الأرض إذا وافقت على اقتسام الأرباح بين المناطق بالتساوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة