روسيا تسعى لإحياء صفقات نفطية مع العراق   
الثلاثاء 1424/9/3 هـ - الموافق 28/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إبراهيم بحر العلوم
جددت روسيا الثلاثاء محاولاتها لإحياء صفقات نفطية قيمتها بضعة مليارات من الدولارات في العراق معطلة منذ الحرب الأميركية على العراق، ودعت وزير النفط العراقي إبراهيم بحر العلوم إلى زيارة موسكو.

وأفاد مسؤول بوزارة الطاقة الروسية أنه تمت دعوة الوزير العراقي لزيارة موسكو في أقرب وقت ممكن.

وقال المسؤول إن الاجتماع يهدف لمعرفة إن كانت جميع العقود التي وقعت مع النظام السابق ما زالت تعتبر سارية. وحدد المسؤول الحاجة إلى مناقشة ستة مشروعات كبيرة على الأقل بينها مشروعات لوك أويل.

وكانت شركات روسية وقعت عقودا قيمتها أربعة مليارات دولار مع حكومة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين لحفر آبار نفطية وتسليم معدات وتطوير احتياطيات النفط الهائلة في العراق وهي ثاني أكبر احتياطيات نفطية في العالم بعد الاحتياطيات السعودية.

وتشكل الصفقة الرئيسية في عقد قيمته 3.7 مليارات دولار بين كونسرتيوم روسي تقوده شركة النفط العملاقة لوك أويل لتطوير حقل القرنة الضخم في غرب العراق. ولكن العراق ألغى العقد العام الماضي قائلا إن لوك أويك كانت تسعى إلى ضمانات أميركية للاحتفاظ بالحقل بعد أي تغيير في الحكومة.

وأبدى متحدث باسم لوك أويل ترحيب شركته بأي مناقشات مع الحكومة العراقية الجديدة. وأشار إلى أن لوك أويل واحدة من شركات روسية كثيرة تعمل في صناعة النفط العراقية.

وقد أنتجت شركات روسية 124 مليون برميل قيمتها 2.8 مليار دولار أو 40% من إجمالي صادرات النفط العراقية إلى الأسواق الدولية وذلك في العام 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة