ميركل تطالب بتشديد الرقابة المالية   
الجمعة 1430/6/25 هـ - الموافق 19/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)

أنجيلا ميركل طالبت الاتحاد الأوروبي بخطوات تضمن عدم تكرار الأزمة المالية (رويترز)

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمام قمة الاتحاد الأوروبي على أهمية تشديد اللوائح الأوروبية المنظمة لعمليات الرقابة على أسواق المال.

وقالت إن نشاط المؤسسات المالية والمصارف عبر الحدود يحتاج إلى مجموعة من الخبراء والمراقبين فضلا عن إجراءات تسوية وتحكيم في المشاكل المثيرة للجدل، وأضافت أن مثل هذه الخطوة ستضمن عدم تكرار الأزمة المالية.

وافتتحت القمة اليوم في بروكسل، ومن المقرر أن يناقش خلالها عدد من القضايا أبرزها الأزمة الاقتصادية العالمية إضافة إلى موضوع الدستور الأوروبي متمثلا في معاهدة لشبونة التي لم تصدق عليها أيرلندا بعد.

وينتظر أن تدعو القمة التي ستستمر ليومين إلى تشكيل مجلس لتحليل المخاطر الكبيرة المحتملة مستقبلا على الاستقرار الاقتصادي في القارة، مثل القفزات الخادعة في السوق العقارية أو الاستثمارية.

وستتكون هذه الهيئة –التي ستسمى مجلس إدارة المخاطر- من ممثلي البنوك المركزية في الدول الأعضاء بالاتحاد، وسيسمح لها بتوجيه تحذيرات إزاء الأزمات المستقبلية واقتراح سبل لحلها.

ومن المقرر أيضا أن تدعو القمة إلى تشكيل ثلاث هيئات إشرافية تابعة للاتحاد تتولى مراقبة التطورات في القطاع المصرفي وأسواق التأمين، وكذلك في البورصات الأوروبية.

وستعمل هذه الهيئات الإشرافية بالتعاون مع الأجهزة الوطنية المثيلة لضمان ألا تقدم الشركات الكبرى، وخاصة الشركات العابرة للحدود، على تحمل المخاطر، الأمر الذي قد يدفعها إلى الانهيار.

وتبحث القمة كذلك سبل تطهير البنوك الأوروبية من الأصول المتعثرة، التي يقدر البنك المركزي الأوروبي أن البنوك تواجه بسببها خسائر أخرى تبلغ 205 مليارات يورو (284.6 مليار دولار) خلال موسم 2009-2010.

القادة الأوروبيون راغبون بتجديد ولاية مانويل باروسو (وسط) رئيسا للمفوضية (رويترز)
اختيار باروسو

ورفع القادة الأوروبيون خلال القمة رغبتهم في إعادة انتخاب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو للبرلمان الأوروبي للاقتراع عليه بحيث يمكنه دخول فترة الرئاسة الثانية للمفوضية الأوروبية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

من جانبها أعلنت الجبهة الاشتراكية الديمقراطية في البرلمان الأوروبي رفضها ترشيح باروسو لفترة ثانية، على الرغم من الدعم الرسمي الذي يحظى به من جانب قادة دول وحكومات الاتحاد الأوروبي.

وكان باروسو قد وجه رسالة إلى قادة الاتحاد الأوروبي يعدهم فيها بأن يكون للاتحاد دور أكثر نشاطا في مواجهة قضيتي الأزمة المالية المتواصلة والتغير المناخي حال فوزه برئاسة المفوضية مرة ثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة