أوبك تدرس خفض الإنتاج وأسعار النفط ترتفع بقوة   
الخميس 1422/4/28 هـ - الموافق 19/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير النفط السعودي
سجلت أسعار النفط في بورصة البترول الدولية ارتفاعا كبيرا اليوم بعيد كشف وزير النفط السعودي النقاب عن وجود اتصالات جادة بين أعضاء منظمة الأقطار المصدرة للنفط
أوبك بشأن احتمال خفض إنتاج المنظمة في ضوء التراجع المتواصل في أسعار الخام.

فقد أعلن وزير النفط السعودي علي النعيمي أن أعضاء أوبك يجرون اتصالات بشأن احتمال خفض الإنتاج. وعندما سئل عما إذا كان وزراء المنظمة يدرسون خفض الإمدادات لدعم الأسعار قال "نعم ونحن جادون للغاية".

وأضفى الوزير نوعا من التأكيد على توقعات ظهرت في الأيام الأخيرة تفيد باحتمال خفض الإنتاج النفطي حتى قبل حلول موعد الاجتماع المقبل لوزراء نفط المنظمة المقرر في شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

وحينما سئل النعيمي الذي كان يتحدث على هامش اجتماع بشأن التغيرات المناخية في بون إن كان يرى ضرورة لخفض الإنتاج قبل اجتماع أوبك في سبتمبر/ أيلول رد قائلا إنه في ضوء "الطريقة التي تتحرك بها الأسعار وشكل التوقعات فلا خيار لدينا".

وكانت وكالة أنباء أوبك نقلت اليوم عن أمانة المنظمة قولها إن أسعار السلة انخفضت بشدة أمس الأربعاء لتهبط إلى 22.64 دولارا للبرميل في حين بلغ السعر قبل ذلك بيوم 23.20 دولارا.

وتشهد أسعار النفط منذ أسبوع تراجعا متواصلا يعزوه الخبراء إلى ارتفاع المخزونات النفطية الأميركية لمستوى أكبر من المتوقع ومخاوف متصلة بتباطؤ الاقتصاد العالمي.

وكان فحوى تصريح النعيمي ورد أمس على لسان مصدر سعودي قال إنه إذا أقدمت أوبك فعلا على خفض الإنتاج فسيكون الخفض أكثر من 500 ألف برميل يوميا. ويبلغ سقف الإنتاج الحالي لدول أوبك باستثناء العراق 24.2 مليون برميل يوميا.

يذكر أن آلية أوبك لضبط أسعار النفط تقضي بخفض الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا إذا ظل سعر السلة أدنى من 22 دولارا لمدة عشرة أيام عمل متصلة، وزيادته بنفس الكمية إذا ارتفع السعر عن 28 دولارا للبرميل طوال 20 يوم عمل متصلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة