اختيار كونسورتيوم لإدارة بنك تجاري بالعراق   
الثلاثاء 1424/5/24 هـ - الموافق 22/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعمل الإدارة الأميركية في العراق على اختيار مجموعة من البنوك الدولية بحلول أغسطس/ آب القادم لإدارة بنك عراقي ذي مهام تجارية، مهمته إصدار خطابات الائتمان لصناعة النفط وغيرها من الصناعات في العراق قد تصل قيمتها لمليارات الدولارات شهريا.

ويمكن للبنوك المشاركة في الكونسورتيوم وفقا لما ذكرته صحيفة وول ستريت الأميركية أن تكسب موطئ قدم هاما في البلاد في ما تبدأ شركات عراقية في إبرام صفقات ضخمة في الخارج.

وقدرت قيمة الصفقات المبدئية نحو 100 مليون دولار شهريا، غير أنها توقعت أن تزدهر التعاملات مع انتعاش صناعة النفط العراقية.

وذكرت الصحيفة الأميركية عن مسؤولين أميركيين ودوليين أن المشاريع في العراق دفعت بنوكا عالمية لبناء تحالفات للمنافسة على إدارة البنك التجاري.

وتضم قائمة البنوك هذه بنوك جيه.بي. مورجان تشيس آند كو الذي يتحالف مع بنك ستاندرد تشارترد البريطاني، وبنك الكويت الوطني والمجموعة المصرفية لأستراليا ونيوزيلندا وبنك ميلينيوم البولندي. وقد تكون مجموعة سيتي جروب للخدمات المالية منافسا آخر إلى جانب دويتشه بنك الذي يحتمل أن يتعاون مع بنك أميركي كبير.

ويتوقع تلقي نحو ستة عروض لإدارة أعمال البنك الذي ينتظر أن يصدر خطابات ائتمان تضمن سداد قيمة مشتريات سلع باهظة الثمن.

ونقل عن كبير مستشاري وزارة الخزانة في بغداد بيتر ماكفرسون أنه ليس هناك من يتصدر السباق لإبرام الصفقة حتى الآن. وأفاد بأن المجموعة الفائزة ستتضمن مصارف من بلدين على الأقل.

وقال مسؤول بوزارة الخزانة إن الوزارة تشجع البنوك التي لها نشاط ضخم في الشرق الأوسط على المنافسة، بينما قال مسؤولون أميركيون إنهم يهتمون بالدول التي اشترى منها العراق معدات في السابق بغض النظر عن موقفها من الحرب.

وذكرت الصحيفة أن مسؤولين أميركيين يأملون بأن يضع البنك نظاما للتجارة يسهم في إعادة بناء القطاع المالي في العراق وأن ينتهي الأمر بإصدار البنوك التجارية خطابات ائتمان خاصة بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة