استمرار تأثير أزمة القروض العقارية على أسواق المال العالمية   
الخميس 1428/8/3 هـ - الموافق 16/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:00 (مكة المكرمة)، 2:00 (غرينتش)
مخاوف المستثمرين من انخفاض الأسهم وتباطؤ الاقتصاد العالمي (الفرنسية-أرشيف)
 
استمرت المخاوف من أزمة القروض العقارية في الولايات المتحدة بالتأثير على أسواق المال في العالم.
 
وكان لتزايد عدد المؤسسات المالية التي تكشف عن مشاكل ترتبط بأسواق الائتمان أثر سلبي على أسهم القطاع المصرفي، إذ انخفضت الأسهم في أوائل المعاملات الأربعاء.
 
وانخفضت أسواق الأسهم العالمية بعد أن حاول صندوق استثماري أميركي أمس منع العملاء من سحب أموالهم لتجنب خسائر استثمارية، من ناحية أخرى لم يتمكن صندوق كندي من إيجاد الأموال اللازمة لرد قيمة أوراق تجارية مضمونة ببعض الأصول.
 
وبدأت ثلاث من البورصات الأوروبية الأربعاء جلساتها بانخفاض مواصلة تأثرها بأزمة القروض المصرفية العقارية في الولايات المتحدة.
 
وفي اليابان تخشى السوق المالية خاصة أن تقوم صناديق استثمارية غير قادرة على استعادة أموال بسبب أزمة القروض العقارية بالتعويض عن هذه الخسائر عبر بيع أسهم يابانية بكثافة ما سيؤدي إلى انخفاض قيمة أسهم عدد كبير من الشركات.
 
وفي الوقت نفسه تأثرت أسهم شركات التصدير اليابانية الكبرى سلبا بالتراجع الكبير لسعر الين مقابل الدولار بينما يقوم اليابانيون باستعادة أموالهم المودعة في الخارج لضمان أمنها.
"
تأثرت أسهم شركات التصدير اليابانية الكبرى سلبا بالتراجع الكبير لسعر الين مقابل الدولار بينما يستعيد اليابانيون أموالهم في الخارج لضمان أمنها
"
 
الأسهم الأميركية
وفتحت الأسهم الأميركية على انخفاض مع نزول مؤشر داو جونز عن مستوى 13 ألف نقطة للمرة الأولى منذ 25 أبريل/ نيسان.
 
وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى بما يعادل 0.28 %، وفقد مؤشر ستاندرد أند بورز 500 الأوسع نطاقاً 0.19%، ونزل مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 0.28%.
 
الأسهم الأوروبية
وتراجعت بورصة باريس بعيد بدء الجلسة  1.19%، كما تراجعت بورصة لندن 0.94% بينما تراجعت بورصة فرانكفورت 0.81%.

وانخفض مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا 0.9%.
 
وكانت أسهم بنوك يو.بي.إس وإتش.إس.بي.سي وباركليز أكبر ثلاثة عوامل سلبية مؤثرة على المؤشر، ما دفع مؤشر ستوكس لقطاع البنوك في أوروبا للانخفاض بنسبة 1.5%.
 
وانخفض مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني بنسبة 1%، ومؤشر داكس الألماني بنسبة 0.9%ومؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة 1.3%.
 

مضاربون يتابعون بيانات السوق المالي
في الصين (رويترز-أرشيف)


الأسهم اليابانية
وفي طوكيو ثاني سوق مالية في العالم سجل مؤشر نيكاي لأسهم الشركات الكبرى تراجعا كبيرا بلغت نسبته 2.19% ليقفل عند أدنى معدل له منذ ثمانية أشهر.
 
وتأثر نيكاي بانخفاض أسهم "ميتسوبيشي يو إف جي فايننشال غروب" أكبر مصرف في العالم من حيث الأصول وثاني أكبر مجموعة في بورصة طوكيو، وقد  تراجعت أسعار أسهمه 5.26%.
 
وانخفض مؤشر توبكس في بورصة طوكيو للأوراق المالية إلى أدنى مستوى له في أكثر من ثمانية أشهر، إذ أقبل المستثمرون على بيع أسهم شركات الخدمات المالية مثل مجموعة ميتسوبيشي يو.إف.جي المالية وشركات التصدير مثل كانون انك.


 
وفي هونغ كونغ أقفل مؤشر هانغ سينغ في جلسة الصباحية على تراجع 2.8% بينما انخفضت بورصة سنغافورة في منتصف الجلسة 3.26% وخسرت بانكوك 1.76%.
 
وعند الإغلاق سجلت بورصة سيدني انخفاضا نسبته 3.03% وتايبيه 3.7% ومانيلا 4.08% ونيوزيلندا 1.53%.
 
أما بورصة سول المغلقة الأربعاء فقد تراجعت 1.70% عند الإغلاق الثلاثاء، وأغلقت بورصة بومباي أيضا بمناسبة عيد استقلال الهند.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة