تراجع الاستثمارات العربية بالغرب بعد أزمة موانئ دبي   
الأربعاء 1427/5/11 هـ - الموافق 7/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:04 (مكة المكرمة)، 0:04 (غرينتش)
قال مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي إن الاستثمارات العربية في الغرب بدأت تتراجع، في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.
 
بيد أن محسن خان أضاف مستدركا أن وتيرة التراجع ربما تكون تسارعت بعد أزمة موانئ دبي.
 
ووافقت شركة موانئ دبي العالمية المملوكة لحكومة إمارة دبي على التنازل عن إدارة المنشآت بستة موانئ رئيسية أميركية في وقت سابق من هذا العام، بعد ما رأى ساسة أميركيون في الصفقة خطرا على الأمن القومي للولايات المتحدة.
 
ومنذ هجمات سبتمبر والمستثمرون العرب يخشون من استهداف استثماراتهم في الغرب لأسباب أمنية، وعززت من تلك المخاوف الأزمة التي أشعل فتيلها استحواذ موانئ دبي على شركة (بي آند أو) البريطانية التي كانت تدير الموانئ.
 
وأوضح خان أنه لا تتوافر معلومات عن عمليات سحب للاستثمارات، لكن استثمارات أقل تذهب بشكل مباشر بينما تستمر الاستثمارات غير المباشرة.
 
وتظهر إحصائيات تدفق رؤوس الأموال العالمية لوزارة الخزانة الأميركية أن حيازات دول أوبك من سندات وأذون الخزانة الأميركية بلغت 84.9 مليار دولار في فبراير/ شباط، ارتفاعا من 52.7 مليارا في يوليو/ تموز.
 
لكن محللين يقولون إن جزءا أكبر من عائدات النفط ربما تجري إعادة تدويره عن طريق لندن، مشيرين إلى أن العديد من الدول المصدرة للنفط تشتري سندات أجنبية من خلال بنوك بريطانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة