التراجع يغلب على الأسواق العربية مع استمرار الأزمة العالمية   
الثلاثاء 1429/9/24 هـ - الموافق 23/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:52 (مكة المكرمة)، 20:52 (غرينتش)

مؤشر سوق الكويت أنهى التداولات الثلاثاء على تراجع بمقدار 269 نقطة (الفرنسية)

شهد معظم الأسواق العربية تراجعا الثلاثاء بالتوازي مع الأسواق العالمية وذلك في ظل استمرار شكوك المستثمرين حيال تحرك أميركي لإنقاذ النظام المالي المتداعي.

وأوقدت عمليات بيع عالمية خلال الأسبوعين الماضيين في الأسهم شرارة تحركات مماثلة في دول الخليج العربية رغم محاولات سلطات السوق طمأنة المستثمرين بشأن الطبيعة المؤقتة للتراجع الحالي في بورصاتهم المحلية.

وقال كبير المتعاملين لدى البنك الأهلي عمرو معتصم "الاثنين أدى التراجع في الأسهم الأميركية إلى تراجع أسواق دول الخليج العربية حيث يرى المستثمرون الآن أن الأسواق هنا تتأثر بما يحدث عالميا".

"
يرى المستثمرون في الخليج أن أسواق المنطقة تتأثر بما يحدث عالميا
"
ففي الخليج واصلت معظم البورصات تراجعها باستثناء سوق الدوحة التي خالفت الاتجاه العام وسجلت ارتفاعا طفيفا.

فقد هوى مؤشر دبي أكثر من 3.5% ليخسر جزءا كبيرا من الارتفاع القوي الذي شهده يوم الأحد المنصرم والذي بلغ 10%، وبقيمة تداولات إجمالية بلغت 1.1 مليار درهم. وأصاب الانخفاض جميع الأسهم النشطة في السوق دون استثناء.

كما تراجع مؤشر أبو ظبي بشدة ليسجل 2.8% من قيمته ويتدنى دون مستوى 4000 نقطة وبتداولات قليلة نسبيا بلغت قيمتها 585 مليون درهم.

وأغلق مؤشر سوق الكويت للتداولات على تراجع بمقدار 269 نقطة وتراجعت قيم التداول إلى 89 مليون دينار.

وتراجع مؤشر التداول السعودي بأكثر من 1% مع استمرار النقص الملحوظ في السيولة.

وهبط مؤشر سوق مسقط العماني بـ1.2% مع قيم تداول أقل من المسجلة في اليوم الذي سبقه. وكان قطاع البنوك والاستثمار الأكثر تراجعا خلال التداولات.

وخسر مؤشر سوق البحرين للأوراق المالية ما معدله 1.48% ليغلق على 2496 نقطة.

والاستثناء حدث في قطر حيث تقدم مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية بمعدل 0.08% إلى 9439 نقطة يقوده سهم البنك التجاري القطري الذي ارتفع بنسبة 3.91% .

وفي الأسواق العربية تراجع مؤشر كيس 30 المصري الثلاثاء بنحو2.88% مع قيم تداول سجلت 587 مليون جنيه، مع ترقب المتداولين هناك لحركة أسواق الأسهم الأميركية لاتخاذ قرارات الشراء أو البيع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة