منظمة التجارة تطالب بتحرير التجارة وتحذر من الحمائية   
الخميس 13/4/1422 هـ - الموافق 5/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مايك مور
حث المدير العام لمنظمة التجارة العالمية مايك مور حكومات الدول الأعضاء بالمنظمة ورجال الأعمال على دعم إجراء جولة جديدة من محادثات التجارة العالمية، ورحب بالتقدم الذي تحقق على طريق انضمام الصين إلى المنظمة.

وأعرب مور عن أمله في أن يفضي مؤتمر المنظمة المقرر عقده في قطر في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل إلى مزيد من مباحثات تحرير التجارة الدولية. وقال مور "هدفنا هو أن نعود من الدوحة بتفويض لبدء مباحثات تجارية موسعة".

وقال مور أمام الصحافيين بعيد حضوره مؤتمرا لرجال الأعمال اليوم بمدينة إنترلاكن السويسرية "تم الاتفاق على جدول أعمال اجتماع الدوحة"، لكنه امتنع عن إعطاء مزيد من التفاصيل. وأضاف أن المطالبة بمزيد من المباحثات لتحرير التجارة تمثل حاجة تفرض نفسها، وحذر حكومات الدول المائة والإحدى والأربعين الأعضاء في المنظمة من النكوص للخلف واللجوء إلى سياسة الحمائية في ظل التراجع الاقتصادي العالمي.

وأعرب المسؤول عن اعتقاده بأن "تخفيف الحواجز التجارية بمقدار الثلث في مجالات الزراعة والصناعات التحويلية والخدمات سيعزز التجارة العالمية وسيزيد في قيمتها بأكثر من 600 مليار دولار، وهو ما يعادل اقتصادا بحجم اقتصاد كندا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة