خطة أمنية كويتية بكلفة 1.7 مليار دولار   
الثلاثاء 1424/1/16 هـ - الموافق 18/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود ومعدات أميركية في الكويت
قال أعضاء بمجلس الأمة الكويتي (البرلمان) إن المجلس وافق اليوم الثلاثاء على طلب للحكومة لاعتماد 500 مليون دينار (1.7 مليار دولار) لتمويل تدابير أمنية مرتبطة باستعدادات للحرب التي توشك الولايات المتحدة أن تشنها على العراق.

وأوضح النواب أن البرلمان المؤلف من 50 عضوا وافق في اجتماع مغلق على هذا المخصص المالي، وذلك بشرط اقترحه نواب إسلاميون بأن تطلع الحكومة البرلمان في نهاية الأمر على تفاصيل الحسابات الخاصة بإنفاق هذا المبلغ.

ولم يتضح على الفور هل هذا المخصص المالي سيجري سحبه من الميزانية المزمعة للسنة المالية 2002/2003 البالغ حجمها 5.43 مليارات دينار (17.7 مليار دولار) أو أنه سيجري خصمه من إنفاق السنة المالية التالية.

نقطة انطلاق
وقال معلقون سياسيون إنهم يتوقعون أن يجري إنفاق هذه الأموال على شراء معدات إضافية وسداد المدفوعات الخاصة بزيادة فترات نوبات عمل ضباط الشرطة وأفراد الجيش.
وستكون الكويت التي يرابط فيها نحو 180 ألف جندي أميركي وبريطاني نقطة الانطلاق الرئيسية في الغزو البري للعراق والمتوقع في غضون أيام.

وقالت الحكومة الأحد الماضي إن الولايات المتحدة لم تطلب منها أية مساعدة مالية في الحرب. لكن دبلوماسيين يتوقعون احتمال أن تطلب واشنطن من الكويت الدفع "بصورة عينية" في شكل إمدادات وقود للجيش الأميركي الذي يتأهب لغزو بغداد.

ودفعت الكويت حوالي 40 مليار دولار من تكاليف حرب الخليج عام 1991 ودفعت السعودية مبلغا مماثلا وهي أكبر مساهمات على الإطلاق للدول في تكاليف ذلك الصراع. وبالمستويات الحالية لأسعار النفط العالمية تجني الكويت ما بين 16 مليارا إلى 18 مليار دولار سنويا من صادراتها النفطية التي تشكل عماد اقتصادها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة