المركزي الأوروبي: تباطؤ اقتصاد منطقة اليورو عارض   
الخميس 1422/7/3 هـ - الموافق 20/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ويم دويزنبيرغ
أعرب البنك المركزي الأوروبي اليوم عن ثقته في أن تباطؤ اقتصاد منطقة اليورو الناجم عن الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي سيكون عارضا وإن التضخم سيتراجع بسرعة نسبيا.

وقال رئيس البنك ويم دويزنبيرغ في النشرة الشهرية للبنك "في ضوء المعطيات القوية لمنطقة اليورو لايزال المجلس واثقا من أن التباطؤ في النمو الاقتصادي سيكون قصير الأمد".

وبرر البنك الخفض الكبير في أسعار الفائدة الاثنين الماضي بقوله إن الهجمات زادت من الشكوك المحيطة بالاقتصاد العالمي وهو ما قد يضر بالثقة في منطقة اليورو ويحد من النمو على المدى القصير.

إلا إن البنك المركزي أضاف أن التوقعات بالنسبة للأسعار تحسنت بفضل تباطؤ النمو وأنه يتوقع تراجع التضخم في منطقة اليورو دون الحد الأقصى وهو 2% في وقت قريب نسبيا.

وقال البنك إن ضغوط الأسعار كانت قد بدأت في الانحسار قبل هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول مع تباطؤ نمو إجمالي الناتج المحلي بمعدل أسرع من المتوقع وتراجع أسعار النفط والغذاء وانخفاض استثمارات قطاع الأعمال.

وكان البنك المركزي الأوروبي خفض أسعار الفائدة بشكل غير متوقع يوم الاثنين الماضي فقل سعر الإقراض الرئيسي نصف نقطة مئوية ليتسقر عند 3.75% في تحرك منسق مع مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) الأميركي لتعزيز الثقة في أعقاب الهجمات. وحذت بنوك مركزية أخرى في شتى أنحاء العالم حذوهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة