اتهام غولدمان ساكس بالاحتيال   
السبت 1431/5/4 هـ - الموافق 17/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)

سهم غولدمان ساكس هبط 15.6% في سوق الأوراق المالية (الأوروبية-أرشيف)

اتهمت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية بنك غولدمان ساكس الذي يعد من أكبر البنوك في الولايات المتحدة بالاحتيال وتضليل المستثمرين قبل الأزمة المالية العالمية التي تفجرت نهاية العام 2008.

وإثر الاتهام هوى سهم غولدمان ساكس بنسبة 15.6%  في سوق الأوراق المالية في تعاملات الجمعة بنيويورك.

وأوضحت اللجنة أن البنك تواطأ مع صندوق تحوط بهدف تحقيق أرباح من سوق القروض العقارية عالية المخاطر.

وذكرت أن غولدمان ساكس ضاربت على أوراقها المالية المضمونة بقروض عقارية عالية المخاطر كانت تشكل الجزء الأكبر من السوق العقارية الأميركية وأدى انهيارها إلى دفع النظام المالي الأميركي كله إلى حافة الانهيار.

وتقدمت اللجنة بدعوى قضائية مدنية ضد غولدمان ساكس أمام إحدى محاكم نيويورك، وهو أول تحرك من نوعه تقوم به الإدارة الأميركية ضد البنوك والمؤسسات المالية على خلفية انهيار القطاع العقاري عام 2008.

وأوضحت أن البنك قام بهيكلة وتسويق سندات دين بلغت تكلفتها على المستثمرين أكثر من مليار دولار، وأشارت إلى أن غولدمان ساكس أخفى عن المستثمرين معلومات هامة بشأن سندات الدين المضمونة.

ومن بين المعلومات التي أخفاها البنك أن صندوق التحوط بولسون آند كو شارك في اختيار أوراق مالية ستكون جزءا من المحفظة واتخذ مركز بيع مقابل هذه السندات في رهان على أن قيمتها ستنخفض.

وحسب اتهام الهيئة دفعت بولسون آند كو لغولدمان ساكس 15 مليون دولار لهيكلة سندات الدين المضمونة التي أغلقت في أبريل/نيسان 2007.

واعتبرت الهيئة أن غولدمان ساكس أخطأ بالسماح لعميل بالمضاربة في سوق الإقراض العقاري لكي يمارس تأثيرا قويا على أوراق مالية في محفظته الاستثمارية، في حين كان البنك يقول لعملائه إن هذه الأوراق تتأثر باختيارات طرف ثالث مستقل وموضوعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة