موريتانيا تعيد تشكيل ملامح عاصمتها   
السبت 1427/12/16 هـ - الموافق 6/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:15 (مكة المكرمة)، 10:15 (غرينتش)
سيجري إنجاز مخطط شامل للعاصمة نواكشوط بما لا يتجاوز عام 2020 (الجزيرة نت)

أعلن في العاصمة الموريتانية نواكشوط مساء الجمعة عن توقيع مذكرة تفاهم بين الحكومة الموريتانية ومجموعة الإمارات للاستثمار تقضي بإنجاز مخطط شامل للعاصمة بما لا يتجاوز عام 2020.
 
وقال وزير الاقتصاد الموريتاني محمد ولد عابد إن التوقيع على هذه المذكرة يمثل انطلاقة جديدة لمسار تعاون دائم بين موريتانيا ومؤسسة الإمارات للاستثمار، مؤكدا حرص حكومته على تذليل العوائق والعقبات التي قد تعترض سبيل هذا التعاون.
 
من جهته أكد رئيس مجموعة الإمارات للاستثمار الشيخ طارق بن فيصل القاسمي أن التوقيع على عقد مذكرة التفاهم الحالية سيرى النور قريبا، متمنيا أن يساهم إنجاز هذا المشروع في تشغيل اليد العاملة الموريتانية وأن يدفع بالتنمية في البلد إلى آفاق واعدة، وقال إن الاقتصاد الموريتاني يفتح آفاقا كبيرة أمام المستثمرين الأجانب.
 
وكانت السلطات الموريتانية قد وافقت خلال الأسابيع الماضية على مشروع يقضي بتغيير ملامح العاصمة من أجل تحديثها، وأكدت عزمها إنشاء حي راق بوسط المدينة، بعد هدم البنايات والمنازل وإخلاء السكن الموجود حاليا.
 
وأوضحت السلطات أن الحي الجديد الواقع في قلب العاصمة سيشتمل على بنايات راقية وساحات عمومية ومتنزهات، وأنه يهدف لإعطاء المدينة ذات الخمسين عاما وجهها ومظهرها اللائق.
 
وقد أعربت رابطة المهندسين الموريتانيين عن أسفها لعدم تشاور السلطات المعنية معها بشأن المشروع.
 
ودعت الرابطة في بيان لها إلى ضرورة وضع الكفاءات الوطنية ذات المستوى العالي في مجال الهندسة المعمارية في الأولوية أثناء أي منافسة وطنية أو دولية توفر ضمانات واضحة للشفافية والعدالة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة