موسكو تبيع حصة بشركة لوك أويل النفطية العملاقة   
الثلاثاء 1423/9/29 هـ - الموافق 3/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت الحكومة الروسية إنها ماضية في خطتها لبيع 5.9% من حصتها في لوك أويل أكبر شركة نفط روسية بعد أن أرجأتها في أغسطس/آب بسبب عدم مواتية الظروف في الأسواق الدولية للمضي قدما في عملية البيع التي ستعود على موسكو بنحو 800 مليون دولار. وقال مصدر آخر إن عملية البيع ستتم خلال ثلاثة أيام.

وقال لجنة العقارات الحكومية إن عملية البيع ستتم في لندن حيث يجري التعامل بجزء من أسهم الشركة العملاقة وسيشرف عليها مصرف موغان ستانلي الأميركي. وبعد أن تتم عملية البيع فلن يتبقى للحكومة الروسية في الشركة سوى 7.6%.

وتقول مصادر إن روسيا تحتاج بشدة إلى عائدات هذه الخطة لتخفيف ديونها البالغة 17 مليار دولار والذي يستحق جزء منها خلال العام المقبل. وقد تأسست الشركة عام 1991 وهي أكبر شركة في البلاد من حيث حجم الإنتاج (1.6 مليون برميل يوميا) وحجم الاحتياطيات البالغة 15 مليار برميل تقريبا.

اختراق صيني للسوق الروسية
من جانب آخر قالت تقارير صحفية إن شركة البترول الوطنية الصينية تعتزم المشاركة في التنافس على شراء حصة بشركة سلافنفت الروسية في إطار برنامج حكومي لخصخصة الشركة التي تعد سابع أكبر نفط شركة روسية.

وقالت صحيفة فيديموستي الاقتصادية الروسية إن الشركة الصينية العملاقة تقدمت بالفعل بطلب للسلطات الروسية للمشاركة في العطاء المفتوح للمستثمرين الروس والأجانب. وتنوي الحكومة الروسية التي تملك نحو 75% في الشركة بيع حصتها في 18 ديسمبر/كانون الأول في حين سيغلق باب تسلم العروض في 15 من الشهر ذاته.

وتعد شركة البترول الوطنية الصينية أكبر شركة نفط في البلاد وهي تملك احتياطيات نقدية تقدر بنحو 13 مليار دولار وهو مبلغ يتجاوز إجمالي ما لدى الشركات الروسية الثلاثة الأولى: لوك أويل ويوكوس وسورغوت نفتغاس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة