إمدادات النفط المستقبلية قد لا تفي بالطلب العالمي   
الثلاثاء 1428/7/3 هـ - الموافق 17/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:42 (مكة المكرمة)، 10:42 (غرينتش)
 
أفاد تقرير صناعي أميركي بأن إمدادات النفط العالمية لن تستطيع الوفاء بالطلب المتنامي في الخمسة والعشرين سنة القادمة، مما يزيد الحاجة إلى أنواع وقود أخرى مثل الإيثانول والفحم المسال والنفط المستخرج من الرمال النفطية لسد الفجوة.
 
وأكد تقرير المجلس القومي للنفط وهو مجموعة استشارية حكومية على الحاجة إلى تطوير وسائل المحافظة على الطاقة وإلى استخدام أنواع أخرى من الوقود.

وستتم المصادقة على التقرير من قبل المجلس الذي يضم 175 عضوا الأربعاء قبل تقديمه إلى وزير الطاقة الأميركي صمويل بودمان. ويضم المجلس رؤساء شركات النفط وخبراء في مجال الطاقة ويترأسه لي ريموند رئيس شركة إكسون موبيل المستقيل.
 
ويقول التقرير إن إمدادات العالم من النفط والغاز من مصادر تقليدية تم الاعتماد عليها في السابق لن تستطيع سد الاحتياجات العالمية إلا بنسبة 50 إلى 60% في الخمسة والعشرين سنة القادمة.

وحذر من أن جهود العالم للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ستسهم في إحداث تغيير في تشكيلة مجموعة أنواع الطاقة المستخدمة وتزيد من تكاليف الطاقة وما يتعلق بها.
 
في الوقت نفسه أكد التقرير أنه لن يكون هناك غنى عن الفحم والنفط والغاز الطبيعي. وستبقى أنواع الوقود هذه تشكل 85% من الطلب العالمي على الطاقة في عام 2030 كما كان الوضع عام 2000.
 
واستشهد التقرير بإحصاءات وكالة الطاقة الدولية وإدارة الطاقة الأميركية التي ذكرت أن إنتاج العالم من الوقود المسال في عام 2030 سيصل إلى 116 أو 118 مليون برميل يوميا بالمقارنة مع 85 مليون برميل حاليا.
 
وتقول شركات النفط العالمية إنه قد لا يكون بالإمكان إنتاج تلك الكمية المتوقعة في 2030 لكن الرقم قد يصل إلى 107 ملايين برميل يوميا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة