إندونيسيا تحظر تصدير المعادن الخام   
الأحد 1435/3/12 هـ - الموافق 12/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)
إندونيسيا هي أكبر مصدر للنيكل الخام والقصدير المكرر والفحم الحراري (الأوروبية-أرشيف)

حظرت إندونيسيا اليوم كما كان متوقعا كل صادرات المعادن الخام، غير أن مرسوما رئاسيا صدر في آخر لحظة يسمح لشركتي التعدين الأميركيتين العملاقتين فريبورت مكموران للنحاس وغولد نيومونت مايننغ بمواصلة شحن النحاس إلى الخارج.

ويهدف هذا الحظر إلى تعزيز عائدات إندونيسيا على المدى الطويل من ثروتها المعدنية، من خلال إجبار شركات التعدين على معالجة إنتاجها الخام محلياً، وذلك في مسعى لتحويل أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا من مجرد مصدر للمواد الخام إلى منتج للسلع النهائية، غير أن شركات التعدين تحذر من أن القرار سيؤدي لخسائر وتسريح عمال.

وقال مسؤول كبير في الحكومة الإندونيسية إن الحظر الذي فرضته بلاده على تصدير المعادن الخام يتضمن صادرات مكثفات النيكل والبوكسيت، وأضاف المسؤول أن القواعد التي أقرها الرئيس سوسيلو بامبانج يودويونو لا تغير شيئا في حظر هذه الصادرات. وتقدر الحكومة أن يؤدي القرار لتقليص عائداتها بنحو 833 مليون دولار خلال العام الجاري جراء انخفاض رسوم التصدير.

الحكومة الإندونيسية تتوقع أن يؤدي القرار لتقليص عائداتها بنحو 833 مليون دولار خلال العام الجاري

مقدرات
وتعد إندونيسيا أكبر مصدر للنيكل الخام والقصدير المكرر والفحم الحراري، كما يوجد بها خامس أكبر منجم للنحاس وأكبر منجم للذهب. وبلغ مجمل قيمة صادرات المعادن 10.4 مليارات دولار في 2012، مما يعادل 5% من إجمالي صادرات البلاد بحسب بيانات البنك الدولي.

ولكن مسؤولين يخشون من احتمال أن يؤدي الحظر لتراجع عائدات العملة الأجنبية على المدى القريب، وبالتالي يزيد  العجز في الحساب الجاري. وقال سوخيار مدير عام الفحم والمعادن بوزارة التعدين الإندونيسية إن المعادن التي يجب معالجتها قبل التصدير هي البوكسيت والنيكل والقصدير والكروم والذهب والفضة لأنها لا تتضمن منتجات وسيطة.

ومن المتوقع أن تشعر بتأثير الحظر شركات التعدين المحلية الصغيرة التي يبلغ عددها المئات ولا يمكنها ضخ استثمارات بمئات الملايين من الدولارات لبناء مصاهر لمعالجة المعادن الخام. وذكرت جمعية رجال أعمال التعدين الإندونيسيين أن حوالي ثلاثين ألفا من عمال المناجم جرى تسريحهم مع تقليص شركات التعدين عملياتها قبل الحظر المتوقع منذ فترة طويلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة