تردي الاقتصاد يزيد أعداد المنتحرين في اليابان   
الخميس 1422/5/20 هـ - الموافق 9/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تقول مصادر الشرطة اليابانية إن الأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد أسهمت في رفع نسبة أعداد اليابانيين المنتحرين. وأوضحت أن أكثر من ستة آلاف من أصل ثلاثين ألفا انتحروا العام الماضي لأسباب اقتصادية ومالية.

وأوضحت الشرطة في تقرير نشرته وكالة الأنباء اليابانية جيجي أن عدد اليابانيين الذين انتحروا عام 2000 فاق العدد الذي سجل العام الذي سبقه والمقدر بنحو 32 ألفا وهو عدد يقل بنسبة 3.3% عن عام 1998 الذي سجل نسبة انتحار قياسية.

وأفاد التقرير أن "عدد الذين انتحروا لأسباب اقتصادية أو لصعوبات مرتبطة بالديون أو فقدان الوظائف تجاوز ستة آلاف شخص للعام الثالث على التوالي". وقالت الوكالة إن هذا الوضع "يظهر خطورة تأثيرات الانكماش المتزايد" للاقتصاد.

وتضيف الوكالة إن غالبية المنتحرين هم من الرجال (22727 شخصا أي 71% من الحالات) وهم الذين يعيلون في اليابان عائلاتهم باعتبار أن النساء يتوقفن عادة عن العمل بمجرد زواجهن.

وقالت المصادر إن المشكلات الاقتصادية كانت السبب الثاني في في حالات الانتحار. وقالت الوكالة "مقارنة بالعام الماضي زاد عدد الأشخاص الذين أقدموا على الانتحار لأسباب اقتصادية بمعدل 80 حالة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة