ألمانيا وفرنسا تؤكدان دعمهما إيرباص   
الجمعة 1428/2/6 هـ - الموافق 23/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:10 (مكة المكرمة)، 15:10 (غرينتش)
أنجيلا ميركل وجاك شيراك أكدا أن تخفيضات الوظائف يجب أن تكون متوازنة (الفرنسية)
أكدت فرنسا وألمانيا دعمهما شركة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات، وتعهدا بأن يتركا لإدارة الشركة اتخاذ قرار بشأن تخفيضات للوظائف.
 
لكن البلدين أكدا أن تلك التخفيضات يجب أن تكون متوازنة بين الجانبين.
 
وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك إن هناك التزاما سياسيا واضحا بهذا المشروع الأوروبي وخصوصا من ألمانيا وفرنسا.
 
وأكد شيراك أنه يجب ألا تكون هناك استغناءات إجبارية عن الوظائف في إيرباص، وأنه يتعين تعويض العاملين الذين سيتأثرون بإغلاق أي مواقع للإنتاج.
 
وتسبب خلاف بين حملة أسهم إيرباص بشأن حصة العمل في مشروع الطائرة الجديدة المتوسطة الحجم "أي 350" في تأجيل عملية إعادة هيكلة مهمة في الشركة، وأثارت مجددا التوترات بين فرنسا وألمانيا والتي أثرت سلبا على الشركة لسنوات.
 
ومن المنتظر الاستغناء عن آلاف الوظائف في مصانع إيرباص في البلدين بعد مشاكل في نظام الأسلاك في طائرة إيرباص العملاقة "أي 380" تسببت في تأجيلات مكلفة في تسليم الطائرة إلى شركات الطيران وأجبرت إيرباص على إعادة تقييم عمليتها للإنتاج.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة