روسيا تلجأ لاستيراد الحبوب   
السبت 1431/12/21 هـ - الموافق 27/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:09 (مكة المكرمة)، 16:09 (غرينتش)

الجفاف الذي أصاب روسيا أدى لهبوط محصولها من الحبوب 38% (الفرنسية-أرشيف)

تعتزم روسيا -المصنفة سابقا أكبر مصدر للحبوب في العالم- استيراد نحو ثلاثة ملايين طن من حبوب العلف جراء التراجع الحاد في الإنتاج.

وحذر اتحاد منتجي الحبوب الروس من أن نقص الأسمدة والمعدات قد يحبط خطط الحكومة الرامية إلى زيادة المساحة المزروعة في محاصيل الربيع خلال العام المقبل.

وذكر متحدث باسم وزارة الزراعة الروسية أن بلاده تجري مباحثات مع أوكرانيا وكزاخستان والاتحاد الأوروبي بشأن مستوردات حبوب العلف.

وفي الأرجنتين -ثاني أكبر مورد للقمح في العالم- قال مصدر في وزارة الخارجية إن مسؤولين روسا عبروا عن رغبتهم في شراء ما يصل إلى ثلاثة ملايين طن من الحبوب.

وأصيبت روسيا هذا الصيف بنوبة جفاف كانت الأسوأ منذ أكثر من قرن وتسببت في حرائق أتت على العديد من محاصيلها الزراعية، الأمر الذي أدى إلى هبوط محصولها من الحبوب بنسبة 38% لتصل مستوى 60.3 مليون طن، متراجعا عن مستوى 97 مليون طن الذي أنتج في 2009.

واضطرت موسكو جراء موجة الجفاف إلى فرض حظر على تصدير الحبوب في منتصف أغسطس/آب الماضي، كما سعت لزيادة المساحة المزروعة بالحبوب.

غير أن رئيس اتحاد منتجي الحبوب الروسي أركادي زلوتشيفسكي اعتبر أن خطط الحكومة لزيادة المساحة المزروعة بالحبوب قد تكون مفرطة في التفاؤل.

وأوضح زلوتشيفسكي أن خسارة البلاد ما بين 35 و40 مليون طن من الحبوب هذا العام ليست بسبب الجفاف فحسب وإنما أيضا جراء نقص الاستثمارات في القطاع الزراعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة