تراجع الاستثمار الأجنبي بتونس   
الجمعة 1432/4/14 هـ - الموافق 18/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)

عائدات القطاع السياحي في تونس تراجعت بنسبة 39.4% في الشهرين الماضيين (الأوروبية)


أظهرت بيانات رسمية أن الاستثمارات الأجنبية في تونس شهدت تراجعا بنسبة 17.9% خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي بالمقارنة مع النتائج المسجلة خلال الفترة نفسها من العام الماضي، كما انخفضت عائدات قطاعي السياحة والبترول.

وقالت وكالة الأنباء التونسية الرسمية إن حجم الاستثمارات الأجنبية في تونس بلغ في يناير/كانون الثاني الماضي 126.2 مليون دينار (89.50 مليون دولار) مقابل 153.7 مليون دينار (109 ملايين دولار) في الشهر نفسه من عام 2010.

وأشارت الإحصائيات التي نقلتها الوكالة إلى تراجع عائدات القطاع السياحي وإنتاج تونس من النفط خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي بالمقارنة مع النتائج المسجلة في القطاعين خلال نفس الشهر من العام 2010.
 
ولفتت إلى أن عدد الليالي السياحية المسجلة في تونس خلال الشهرين الماضيين تراجع بنسبة 60.5%، مما ساهم في تراجع عائدات القطاع السياحي بنسبة 39.4% حيث بلغ حجمها لغاية الثامن والعشرين من فبراير/شباط الماضي 190.1 مليون دينار (134.82 مليون دولار).
 
كما تراجع إنتاج تونس من النفط خلال يناير/كانون الثاني الماضي بنسبة 21.1%، في حين سجلت مبيعات الكهرباء خلال نفس الشهر تراجعا بنسبة 2.4%، مقابل تطور بنسبة 2% خلال نفس الشهر من العام الماضي.
 
ويعتقد خبراء أن الاقتصاد التونسي يشكو فقط بعض الوهن والتباطؤ, وأن ما يعانيه ليس نتيجة الاضطرابات الأخيرة, وإنما نتيجة عوامل أخرى سابقة.
 

ويرون أن في وسع الاقتصاد التونسي استعادة عافيته بعودة الاستقرار, وأيضا بمساندة من الشركات, وطمأنة المستثمرين, وعودة الثقة بين مختلف الأطراف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة