واشنطن والصين تعززان العلاقات التجارية   
الثلاثاء 1428/12/2 هـ - الموافق 11/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:34 (مكة المكرمة)، 20:34 (غرينتش)

فائض الصين التجاري مع أميركا سجل رقما قياسيا وهو 233 مليار دولار في 2006 (الفرنسية)

وقعت الولايات المتحدة والصين الثلاثاء على اتفاقيات لزيادة ضوابط الأمان في المنتجات الصينية، وفتح المدن الصينية المتوسطة الحجم أمام الصادرات الأميركية.

 

وتهدف الخطوة إلى إرضاء منتقدي الفائض التجاري المتعاظم مع الولايات المتحدة.

 

وقد جاءت الاتفاقيات بين الجانبين في أول يوم لبدء سلسلة من المباحثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، تأمل فيها واشنطن بزيادة الصادرات إلى الأسواق الصينية.

 

يشار إلى أن فائض الصين التجاري مع الولايات المتحدة سجل رقما قياسيا وهو 233 مليار دولار في 2006، ومن المتوقع أن يزداد هذا العام.

 

وتزامن مع المباحثات إعلان للصين بأن فائضها التجاري مع العالم وصل إلى 26.28 مليار دولار الشهر الماضي, ما يشير إلى زيادة الطلب العالمي على البضائع الصينية التي تمتاز برخص ثمنها مقارنة بالبضائع الأخرى.

 

وقالت الحكومة الصينية إن الفائض التجاري للصين في الـ11 شهرا الماضية مع العالم وصل إلى 238.9 مليار دولار، ما يمثل زيادة 53% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

 

جودة البضائع

وجاءت مسألة جودة البضائع الصينية المثيرة للجدل في صلب المباحثات بين الجانبين. وأكدت نائبة رئيس الوزراء وو يي، أنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات في الأشهر القليلة الماضية لضمان وسائل السلامة في المنتجات الصينية. لكنها أشارت إلى وجود فوارق في المعايير والرقابة بين الدول الصناعية والدول النامية.

 

وقالت إن ذلك يعنى أنه مطلوب من الجانبين مضاعفة الجهود وتحسين عمليات الرقابة على جودة المنتجات.

 

ووقعت الصين والولايات المتحدة أثناء الزيارة الحالية التي يقوم بها وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون ووزير التجارة كارلوس غوتيريز، على اتفاقيات لفتح المدن المتوسطة الحجم أمام الصادرات الأميركية، وتعزيز التعاون السياحي والتعاون في إنتاج الوقود العضوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة