تويوتا تتأنى بإنتاج سيارات جديدة   
الأربعاء 26/7/1431 هـ - الموافق 7/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:19 (مكة المكرمة)، 16:19 (غرينتش)
إنتاج سيارت جديدة واختبارها في مصانع تويوتا سيستغرق وقتا أطول (الأوروبية-أرشيف)

قالت شركة تويوتا اليابانية الأربعاء إنها ستزيد الوقت المخصص لإنتاج سيارات جديدة لتفادي عيوب مصنعية على شاكلة العيوب التي حملتها على استرجاع ملايين السيارات من الأسواق العالمية, وفي مقدمها السوق الأميركية, وأضرت بسمعتها.
 
وقال نائب الرئيس التنفيذي للشركة تاكيشي أوشيامادا بتصريح صحفي في طوكيو إن تويوتا استخلصت دروسا من استدعاء ما لا يقل عن 8.5 ملايين سيارة, معظمها من الولايات المتحدة, أواخر 2009 ومطلع 2010 بعد اكتشاف عيوب خطيرة في عدد من طرزها.
 
ومن تلك العيوب, التسارع اللاإرادي الناتج عن خلل في دواسات السرعة, والذي قالت إدارة سلامة النقل الأميركية إنه تسبب في حوادث سير أوقعت نحو خمسين قتيلا.
 
وحتى الآن, كان تصميم وإنتاج سيارة جديدة وإخضاعها لاختبارات, ثم عرضها في السوق داخل اليابان, يستغرق نحو أربعة وعشرين شهرا. ولغرض التأني, قررت الشركة إضافة شهر إلى ذلك الحيز الزمني وفق ما قال أوشيامادا.
 
وقال نائب الرئيس التنفيذي لتويوتا إن رفع السقف الزمني لإنتاج سيارات جديدة قد يؤدي إلى رفع الكلفة العام المقبل, بيد أنه أكد أن ذلك سيكون مجديا للشركة في نهاية المطاف.
 
الخلل في دواسات السرعة من أخطر العيوب التي اكتشفت في بعض طرز تويوتا
 (رويترز-أرشيف)
وكانت الشركة قد اتخذت في الأشهر القليلة الماضية جملة من الإجراءات لتطوير معايير السلامة في سياراتها, من بينها تعيين مسؤول عن الجودة في الولايات المتحدة التي تعد أكبر سوق لتويوتا, والتي تراجعت حصتها فيها هذا العام.
 
وفي نهاية فبراير/شباط الماضي, قدم رئيس تويوتا أكيو تويودا اعتذارا في الكونغرس الأميركي عن العيوب المصنعية في سيارات الشركة, وعن الحوادث القاتلة التي تسببت فيها حسب ما قالت السلطات الأميركية.
 
وتعهد تويودا بالعمل على تدارك الأخطاء السابقة من خلال الحرص على الجودة بدلا من التركيز على كثافة الإنتاج.
 
وقبل يومين, أعلنت تويوتا -التي لا تزال تواجه نحو مائتي دعوى قضائية في الولايات المتحدة وغرامات مالية أخرى محتملة- عن استرجاع 270 ألف سيارة من فئة لكزس الفاخرة بسبب أعطال محتملة في صمامات بمحركاتها. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة