مشاريع كهربائية سعودية ضخمة   
الاثنين 8/11/1430 هـ - الموافق 26/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:03 (مكة المكرمة)، 15:03 (غرينتش)

السعودية الغنية بالنفط تخطط لتنويع مصادرها الاقتصادية (الأوروبية-أرشيف)

تخطط الشركة السعودية للكهرباء الحكومية لإنفاق عشرين مليار دولار من أجل إضافة أكثر من عشرة آلاف ميغاوات إلى طاقة توليد الكهرباء من خلال ستة مشروعات لإنتاج الكهرباء بنظام مشاركة القطاع الخاص في المشاريع.

وتسجل السعودية نموا سريعا بالطلب على الكهرباء في الوقت الذي تسعى لتطوير بنيتها الأساسية لخدمتها للتوجه نحو الصناعة الثقيلة، أملا في تحقيق تنويع الاقتصاد مستقبلا، علما بأن موارد البلاد الحالية تعتمد بشكل أساسي على مبيعاتها النفطية.

يشار إلى أن ارتفاع أسعارالنفط الخام  بين 2002 و 2008 مكن المملكة من تحقيق نمو اقتصادي سريع.

ولدى الشركة خطة تكلف ثمانين مليار دولار لإضافة عشرين ألف ميغاوات حتى 2018.

وقال عامر السواحة -رئيس برنامج مشاركة القطاع الخاص في مشاريع إنتاج الكهرباء- إن المشروعات المقرر انجازها في الفترة من 2013 حتى 2021 تشمل محطة رابغ بطاقة 1200 ميغاوات، ومحطة الرياض بطاقة 2000 ميغاوات ومحطة القرية بطاقة 2000 ميغاوات ومحطة في ضبا بطاقة ألف ميغاوات ومحطة بطاقة 2500 ميغاوات في رأس الزور ومحطة بطاقة 800 ميغاوات في الشقيق.

وأضاف السواحة في قمة رويترز للاستثمار بالشرق الأوسط في الرياض أن خمسة تحالفات من عدة شركات أجنبية ومحلية تجهز عروضا لبناء محطة الرياض.

وأوضح أن محطة الرياض مقرر أن تعمل بنظام الدورة المركبة حيث ستستخدم الغاز كوقود بشكل أساسي، قائلا إنها ستكون عالية الكفاءة وصديقة للبيئة.

وتابع يقول إنه سيتم في النصف الأول من 2010 إصدار عطاءات بشأن محطة القرية.

وتدير الشركة السعودية للكهرباء 37 ألف ميغاوات من طاقة توليد الكهرباء تنتجها 45 محطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة