الطاقة الدولية والنقد الدولي يحذران من آثار أزمة الائتمان   
الاثنين 1428/9/27 هـ - الموافق 8/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:17 (مكة المكرمة)، 13:17 (غرينتش)
منازل معروضة للبيع في كاليفورنيا بالولايات المتحدة بعد بدء الأزمة الائتمانية (رويترز-أرشيف)
 
حذرت وكالة الطاقة الدولية وصندوق النقد الدولي من تزايد تأثير أزمة الائتمان العالمية على الاقتصاد العالمي.
 
وفيما حذر رئيس صندوق النقد الدولي رودريغو راتو من آثار خطيرة ستطال ميزانيات الحكومات، ذكر المدير التنفيذي لوكالة الطاقة نوبو تاناكا أن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وصندوق النقد الدولي يجريان تقييما لتأثيرات سوق الرهون العقارية عالية المخاطر بالولايات المتحدة على طلب النفط العالمي.
 
وفي مقابلة اليوم لراتو مع صحيفة فايننشال تايمز حذر مسؤولي الحكومات من امتداد الأزمة خارج مكاتب الصيارفة وصولا إلى الاقتصاد الحقيقي.
  
وتوقع راتو عودة مستويات الرساميل إلى وضعها العادي في الأسواق العام المقبل مما سيؤثر على النمو ويفرض على وزارات المالية تعديل موازناتها.
  
وأكد راتو الذي سيسلم منصبه نهاية أكتوبر/تشرين الأول إلى الفرنسي دومينيك ستروس كان، أن الأزمة المالية العالمية التي نجمت عن أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة الصيف الماضي، ليست زوبعة في فنجان.
 
بدوره توقع تاناكا تأثيرا سلبيا على اقتصادات آسيا إذا ارتفع سعر النفط كثيرا فوق مستواه الحالي الذي يراوح حول 80 دولارا للبرميل.
 
ونفى تاناكا سعي وكالة الطاقة الدولية لزيادة إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بعد قرارها الأخير زيادة الإنتاج بدءا من الشهر القادم بهدف خفض الأسعار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة