أسكوا: 63% نسبة الفقر بين الفلسطينينين   
الجمعة 1425/9/2 هـ - الموافق 15/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:52 (مكة المكرمة)، 15:52 (غرينتش)

جانب من اجتماع الأسكوا
زكريا بيتية-بيروت

قالت مسؤولة دولية إن مستوى الفقر في الضفة الغربية وقطاع غزة وصل إلى 63% في العام الماضي.

وأوضحت رئيسة اللجنة الاقتصادية والاجتماعية الأممية لغربي آسيا (أسكوا) ميرفت التلاوي أن 42% من العائلات الفلسطينية تعتمد في دخلها على المساعدات الإنسانية.

وأوضحت التلاوي في كلمة ألقتها خلال افتتاح المنتدى العربي الدولي حول إعادة التأهيل والتنمية في الأراضي الفلسطينية المحتلة أن 47% من الأسر الفلسطيني فقدت أكثر من 50% من دخلها.

وأشارت في المنتدى الذي افتتح فعالياته في بيروت أمس تحت شعار "نحو دولة مستقلة" إلى تفشي البطالة بين الشعب الفلسطيني بمعدل يتراوح بين 26 و33%.

ودعت رئيسة الأسكوا إلى التركيز على تحقيق التنمية بمفهومها الشامل لدعم صمود الشعب الفلسطيني واستكمال بناء دولته المستقلة.

ويشارك في المنتدى ممثل أمين عام جامعة الدول العربية السفير سعيد كمال ووزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث، إضافة لممثلين عن البعثات الدبلوماسية العاملة في بيروت وعدد من المسؤولين اللبنانين.

وقال أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى في كلمة ألقاها نيابة عنه ممثله سعيد كمال -الذي يشغل منصب نائب الأمين العام للشؤون الفلسطينية- إن ما تشهده المنطقة العربية من تراجع لفرص السلام وعدم الاستقرار يفاقم الظلم وازدواجية المعايير والاستثناء لإسرائيل من الخضوع للقانون الدولي.

من جانبه عرض وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني نبيل شعث إنجازات السلطة الفلسطينية في مجال التأهيل والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الداخلية، مؤكدا أن ذلك كله كان يصطدم دائما بالسياسات الإسرائيلية الاستيطانية والاستمرار في الهيمنة والسيطرة على الاقتصاد الفلسطيني.

ورأى أن ذلك كان أوضح ما يكون في مفاوضات كامب ديفد عام 2000 حين كان الطرح الإسرائيلي للتسوية النهائية يفتقد إلى توفير السيادة الفعلية على الأرض والموارد والحدود المطلوبة لإقامة دولة ذات مغزى يمكن من خلالها تحقيق الحلم الفلسطيني في الاستقلال والتنمية.

وحدد الرئيس اللبناني بكلمة مثله فيها الوزير اسعد دياب الهدف الإسرائيلي بتعميم اليأس عند المواطن العربي وخاصة الفلسطيني، داعيا إلى تكامل بين يد تناضل وأخرى تبني.

ويتناول المنتدى على مدار أربعة أيام محاور وعناوين تشمل انعكاسات الاحتلال والرؤية التنموية الفلسطينية، وإمكانات التنمية في ظل عدم الاستقرار، وأولويات الاحتياجات الفلسطينية، وتعزيز الشراكة العربية الفلسطينية والدولية الفلسطينية، والشتات الفلسطيني، وشراكة القطاع الخاص، من أجل فلسطين واعدة، ومشاركة المرأة، ومبادرات الشراكة.


________________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة