تأثير محدود لقرار رفع أسعار الفائدة في الصين   
الأحد 1425/9/18 هـ - الموافق 31/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:41 (مكة المكرمة)، 13:41 (غرينتش)

الصين تسعى لتهدئة نموها الاقتصادي السريع (رويترز)
أظهرت الأسواق المالية الآسيوية ردود فعل بسيطة اليوم الجمعة على قرار بكين زيادة معدل الفائدة بـ 0.27% للمرة الأولى منذ تسع سنوات.

ولكن القرار قوبل بترحيب من المحللين الذين اعتبروه توجها إلى أدوات الاقتصاد الرأسمالي بعيدا على التخطيط المركزي.

وأعلنت الصين رفع أسعار الفائدة على قروض السنة الواحدة بنسبة 0.27% إلى 5.58% مساء أمس ضمن جهود لتهدئة النمو الاقتصادي السريع في البلاد ولمنع حدوث ارتفاع كبير في التضخم.

وعلى الرغم من ارتفاع سعر الدولار مقابل العملة الصينية اليوان في البداية فإنه عاد إلى الانخفاض وسط توقعات باستمرار الضغوط على العملة الأميركية حتى مع ارتفاع الفائدة.

وفي الوقت الذي أصاب فيه القرار بعض المحللين بالدهشة فقد توقع العديد منهم خطوات جريئة من جانب بكين بعد إظهار الجهود الإدارية نجاحا محدودا في تهدئة النمو الاقتصادي.

ويرجح أن يؤدي رفع أسعار الفائدة إلى تقليل الضغوط على الصين لإعادة تقييم اليوان بهدف تحقيق المزيد من التهدئة في النمو الاقتصادي.

وقال البنك المركزي الصيني في موقعه على الإنترنت إن رفع الفائدة خطوة في الاتجاه الصحيح واعدا باستخدام أوسع لإجراءات اقتصادية لتوزيع الموارد والسيطرة على الاقتصاد الكلي.

وارتفع النمو الاقتصادي في البلاد بمعدل 9.1% سنويا خلال الربع الثالث من العام الحالي متجاوزا المعدل الحكومي المستهدف وهو 7%.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة