واشنطن تسعى لصفقة مقايضة مع موسكو بشأن العراق   
الخميس 1423/9/24 هـ - الموافق 28/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش وفلاديمير بوتين
قال مسؤولون أميركيون إن إدارة الرئيس جورج بوش أبلغت روسيا أنها ستحث الكونغرس الأميركي على رفع قيود تجارية عن موسكو ترجع إلى الحقبة السوفياتية، في خطوة ترمي إلى كسب تأييد روسيا لخطة واشنطن لشن حرب ضد العراق.

وقال مساعدون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الكونغرس إن من الممكن التوصل لاتفاق مرض لجميع الأطراف في هذا الصدد، لكن محاولة مماثلة فشلت العام الماضي رغم الضغوط التي بذلها الرئيس جورج بوش.

وبحث بوش مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الموضوع عندما اجتمعا الأسبوع الماضي ووعد مسؤولون أميركيون بالسعي للحصول على موافقة الكونغرس في يناير/ كانون الثاني المقبل عندما يعود المجلس للانعقاد. وتمثل هذه الخطة جزءا من مساع دبلوماسية تبذلها واشنطن للضغط على حلفائها لمساندة حربها المحتملة على العراق.

ويهدف مسعى بوش إلى تعديل قانون "جاكسون فانيك" لعام 1974 الذي يربط التجارة بسياسات الهجرة. وبالنسبة للروس فإن هذا القانون الأميركي يمثل إهانة دبلوماسية أكثر منه قيدا اقتصاديا. ففي كل عام تحصل روسيا على إعفاء مؤقت منه. ويحرم هذا القانون العديد من الدول ذات الاقتصاد المغلق من التمتع بعلاقات تجارية عادية مع الولايات المتحدة.

ويخشى العديد من أعضاء الكونغرس من الديمقراطيين من تقديم هذا التنازل لروسيا، إذ يرون أن من الممكن استخدام تعديل جاكسون فانيك ورقة ضغط في المفاوضات على انضمام روسيا لمنظمة التجارة العالمية. ويريد هؤلاء أن توافق روسيا على إجراءات شاملة جديدة لفتح اقتصادها أمام المنافسة الأجنبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة