اليابان تفلت من الوقوع في الكساد   
الخميس 1422/5/27 هـ - الموافق 16/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت أحدث البيانات اليوم أن الاقتصاد الياباني أفلت من الكساد في الربع الأول من العام الجاري لكن جوا من التشاؤم لايزال يحيط بالأوضاع الاقتصادية العامة.

وأوضحت البيانات المعدلة أن إجمالي الناتج المحلي نما في الأشهر الثلاثة الأولى من العام بنسبة 0.1% مقارنة بالربع السابق. وكانت بيانات أولية أعلنت في يونيو/ حزيران الماضي أظهرت انكماش الناتج المحلي بنسبة 0.2%.

ولكن اقتصاديين قالوا إن هذا التغيير محدود ولا يغير من الوضع الاقتصادي شيئا وسط ارتفاع معدلات الإفلاس وانكماش الإنتاج الصناعي وارتفاع حجم القروض لدى البنوك وتراجع الصادرات وانخفاض مطرد في أسعار السلع الاستهلاكية.

وقال رون ليفن الخبير الإستراتيجي لدى ليمان براذرز في طوكيو "اليابان عمليا في حالة كساد. ويبدو أن إجمالي الناتج المحلي سينكمش في الربع المقبل بنسبة كبيرة. ولذلك من الصعب النظر إلى هذه البيانات على أنها تحول له مغزاه في التوقعات بالنسبة لليابان".

وهذه هي المرة الأولى التي تعدل فيها بيانات سابقة من الانكماش إلى النمو في اليابان منذ عام 1994. لكن هذا التعديل كان متوقعا بعد أن عدلت الحكومة الأسبوع الماضي أرقام إنفاق اليابانيين الذين يعيشون بمفردهم ويمثلون 13% من الإنفاق الاستهلاكي العام. ويمثل إنفاق المستهلكين وحده نحو 60% من إجمالي الناتج المحلي في اليابان.

ومازالت كل التوقعات تشير إلى أن البيانات الرسمية ستظهر انكماش إجمالي الناتج المحلي في الربع الثاني من العام عندما تعلن في السابع من سبتمبر/ أيلول المقبل.

وبالتعديل الذي أعلن اليوم في إجمالي الناتج المحلي للربع الأول تكون اليابان قد تفادت الوقوع في الكساد وفقا للتعريف الشائع وهو انكماش الناتج المحلي في ربعين متتاليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة