صفقات بنصف مليار دولار في معرض بغداد الدولي   
الأحد 6/9/1423 هـ - الموافق 10/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يورغ هايدر السياسي النمساوي في زيارة للمعرض بصحبة وزير خارجية العراق
أعلن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح أن بلاده أبرمت عقودا مع شركات أجنبية بأكثر من نصف مليار دولار في معرض بغداد التجاري. وقال صالح للصحفيين في ختام المعرض الذي استمر عشرة أيام "وقعنا أكثر من 20 عقدا مع شركات سعودية وإماراتية وفرنسية وإيرانية وألمانية بقيمة إجمالية تجاوزت 500 مليون دولار".

وقال الوزير إن العقود غطت بشكل أساسي قطاعات السيارات والإنشاءات والأغذية. وأكد أن المشاركة في معرض بغداد الـ 35 قاربت كثيرا مستويات ما قبل عام 1990, إذ شاركت فيه 49 دولة مقارنة مع 52 إلى 55 دولة في السنوات التي سبقت فرض العقوبات الدولية على بغداد مطلع العقد الأخير من القرن الماضي.

وأوضح الوزير أن ما ميز معرض هذا العام توقيع العراق اتفاقا للتعاون التجاري والاقتصادي مع إيران وإبرام مذكرات تفاهم مع اليمن وسريلانكا تمهيدا لإبرام اتفاقيات مماثلة. وأضاف أن المعرض حقق نجاحا كبيرا.

وقال في كلمة أمام دبلوماسيين ومسؤولين حضروا حفل اختتام المعرض إن بلاده بدأت أيضا مفاوضات لتوقيع مزيد من العقود, وإن الشركات التي حضرت المعرض ستحظى بمعاملة تفضيلية في التعاملات المستقبلية تقديرا لها على مشاركتها.

وأضاف الوزير أن من بين الإنجازات الأخرى التي رافقت المعرض إعادة تشغيل معبر عرعر على الحدود العراقية السعودية بعد أن ظل مغلقا لأكثر من عقد, "ومشاركة السعودية الشقيقة بوفد كبير للمرة الأولى" منذ الأزمة العراقية الكويتية عام 1990.

وحث صالح الحكومة السعودية على إبرام اتفاق لتحرير التجارة مع العراق معتبرا أن ذلك سيخدم مصالح الشركات السعودية, بجعلها على قدم المساواة مع شركات الدول العربية الأخرى التي وقعت اتفاقيات لإنشاء مناطق للتجارة الحرة مع بغداد في السنوات القليلة الماضية.

وقال "إن توقيع صفقة للتجارة الحرة مع السعودية يبقى هدفا نسعى إليه وإن الطرفين ماضيان في دراسة الصفقة المقترحة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة