اتفاق وشيك بشأن ضريبة البنوك   
الاثنين 1431/4/21 هـ - الموافق 5/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:37 (مكة المكرمة)، 8:37 (غرينتش)
براون يريد استنهاض روح التعاون العالمي التي خبت منذ قمة مجموعة العشرين بلندن  (رويترز–أرشيف)

قال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إن الاقتصادات الكبرى بصدد فرض ضريبة عالمية على البنوك ستكلف النظام المالي في العالم مليارات الدولارات، لكنه استبعد أن يتم التوصل إلى اتفاقية بهذا الصدد خلال قمة مجموعة العشرين التي ستعقد في يونيو/حزيران القادم.
 
وقال براون -الذي اجتمع في الأسبوع الماضي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل- إن الوضع الحالي يسمح بفرض ما أسماه "ضريبة المسؤولية العالمية".
 
وأوضح -في مقابلة نشرتها صحيفة فايننشال تايمز- أن بريطانيا وفرنسا وألمانيا تباحثت حول "ما يمكن أن نفعله سويا", مضيفا "لقد اتفقتا على ضرورة التوصل إلى أساس مشترك".
 
وكانت فرنسا وألمانيا أعلنتا في الأسبوع الماضي تأييدهما لفرض ضريبة عالمية يتم التنسيق بشأنها على مستوى دولي.
 
وقال براون إنه يريد استعادة روح التعاون العالمي التي خبت منذ قمة مجموعة العشرين بلندن في أبريل/نيسان الماضي.
 
وبالرغم من قرب إجراء الانتخابات البريطانية في الشهر القادم، فإن براون يقوم بجهود دبلوماسية دولية حثيثة للتوصل إلى اتفاقية بشأن ضريبة البنوك، وأكد في المقابلة أن "العلاقة بين البنوك والمجتمع يجب أن تتغير".
 
ويريد براون أن يتم الاتفاق على الضريبة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم خلال قمة العشرين في سول بكوريا الجنوبية، إضافة إلى إقرار قواعد تعزز موقف المصارف لدرء أخطار الأزمات في المستقبل.
 
وفي إشارة إلى حجم الضريبية لم يحدد براون أي مبالغ، لكنه استشهد بـ1.2 مليار يورو تريد ميركل فرضها على البنوك، وبـ10 مليارات
دولار تريد الولايات المتحدة فرضها على المصارف الأميركية.
 
وقالت فايننشال تايمز إنه بالنظر إلى حجم البنوك البريطانية فإن براون قد يقترح ضريبة تصل إلى عدة مليارات من الدولارات.
 
كما أوضح براون أنه اتفق مع ميركل على أن لكل دولة منفردة الحق في كيفية إنفاق الأموال، لكنه لم يحدد هل ستفرض الضرائب على الأصول أم على الديون لدى البنوك.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة