مصر مترددة في قبول قرض دولي   
الأحد 1433/1/9 هـ - الموافق 4/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:27 (مكة المكرمة)، 7:27 (غرينتش)

ارتبط كمال الجنزوري بعلاقة عمل وصداقة مع ممتاز السعيد (الأوروبية)


قالت الحكومة المصرية إنها غير مستعدة للبت في الحصول على تمويل من صندوق النقد الدولي.
 
وقالت وزارة المالية في بيان إن من المبكر معرفة مصير الاتفاق مع صندوق النقد الدولي لاقتراض 3.2 مليارات دولار لسد عجز الموازنة، وهو الاتفاق الذي توقف بسبب الأحداث الأخيرة.
 
وحمل البيان توقيع ممتاز السعيد المرشح لمنصب وزير المالية الذي عمل نائبا لوزير المالية في حكومة عصام شرف.
 
وسعت حكومة شرف التي استقالت الشهر الماضي للحصول على تمويل خارجي بهدف سد عجز متفاقم في الميزانية.
 
ولم يعلن رئيس الوزراء الجديد كمال الجنزوري، الذي كلفه المجلس العسكري الحاكم، تشكيل حكومته بشكل رسمي بعد.

لكن تسربت أسماء عدد من الوزراء الجدد لوسائل الإعلام المحلية مطلع الأسبوع من بينهم السعيد.
 
ويتمتع الجنزوري بسمعة طيبة في إدارة الاقتصاد تعود إلى فترة توليه رئاسة الوزراء إبان حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك في التسعينيات، لكن حقيقة أنه عمل في عهد مبارك تثير انتقادات من محتجين.
 
ويؤكد بيان وزارة المالية -فيما يبدو- خروج وزير المالية في حكومة شرف حازم الببلاوي.
 
وواجه الببلاوي الذي عين في يوليو/تموز الماضي صعوبات في تدبير دعم أجنبي لتمويل عجز الميزانية المصرية.
 
ومنذ الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس مبارك في فبراير/شباط الماضي، شهدت مصر تراجعا في السياحة ونزوحا للمستثمرين الأجانب، مما تسبب في تناقص الاحتياطيات الأجنبية واضطراب العملة المحلية.
 
وقال الببلاوي الشهر الماضي إن مصر ستطلب بدء مفاوضات رسمية للحصول على حزمة تمويل من صندوق النقد بعد أن رفضت مساعدة مماثلة في وقت سابق هذا العام بسبب معارضة الجيش.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة