أزمة دبي تنعكس على احتفالات 2010   
السبت 1431/1/17 هـ - الموافق 2/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)

مراكز التسوق بدبي بدت هادئة ليلة رأس السنة  (الجزيرة نت)

محمد عصام-دبي

بدت احتفالات دبي أكثر تواضعاً من الأعوام السابقة بعد أن ألقت الأزمة المالية العالمية بظلالها على الأسواق، فيما تفاوتت التقديرات بشأن نسب التراجع في مبيعات التجزئة مقارنة بمواسم الأعياد في السنوات السابقة.

ويدخل العام الميلادي الجديد 2010 بعد نحو خمسة أسابيع فقط من اندلاع أزمة قروض دبي التي بقيت طيلة تلك الفترة حديث أسواق المال ووسائل الإعلام، إذ طلبت مجموعة دبي العالمية المملوكة للحكومة إعادة جدولة قروض تبلغ قيمتها الإجمالية 26 مليار دولار.

واحتفل سكان دبي برأس السنة الميلادية الجديدة وسط غيابٍ لكثير من مظاهر الترف والبذخ التي كانت عادة ما تشهدها الإمارة سابقا، إذ بدت الشوارع ليلة رأس السنة هادئة نوعا ما.

كما تراجعت كميات الألعاب النارية التي كانت تغطي سماء دبي في الليلة الأولى من كل عام، كما تراجعت بصورة ملحوظة أيضاً الحفلات الكبرى التي كانت تستقطب أشهر الفنانين العرب.

مبيعات رأس السنة تراجعت بدبي نحو 20% مقارنة بالأعوام الماضية (الجزيرة نت)

لا حفلات بالفنادق
وقدر مسؤول في أحد فنادق دبي انخفاض أعداد الحجوزات لليلة رأس السنة بنسبة 30% مقارنة مع السنوات الماضية، وقال للجزيرة نت إن هذه النسبة تنسحب على حجوزات المبيت وحجوزات حفلات العشاء والسهرات التي تقام في الفنادق بهذه الليلة.

لكن المسؤول أشار إلى أنه رغم ذلك فإن ديسمبر/كانون الأول المنتهي كان من بين أفضل الشهور خلال العام 2009 بالنسبة للقطاع الفندقي، وأرجع السبب في ذلك إلى وجود إجازات رسمية عديدة، من بينها العيد الوطني، وقبله بأيام عيد الأضحى المبارك.

وفيما تراجعت الحفلات والسهرات الغنائية عشية رأس السنة الجديدة، أشار رئيس مجلس إدارة مجموعة مراكز التسوق، والمدير العام لمركز برجمان في دبي عيسى آدم إلى زيادة في الفعاليات الاحتفالية التي شهدتها مراكز التسوق في الإمارة، وقال إن هذه الفعاليات استطاعت استقطاب أعداد كبيرة من المتسوقين.

واعتبر آدم في حديث للجزيرة نت أن الشهر الماضي يعد أفضل الشهور من حيث الأداء التسوقي خلال العام 2009. وقال "لاحظنا نشاطاً كبيراً في مراكز التسوق، معتبرا أنها نهاية رائعة للعام.

وتوقع أن يكون العام 2010 عاماً جيداً بالنسبة لقطاع التجزئة ومراكز التسوق.

مبيعات الهدايا
وأكد موظف مبيعات في أحد أكبر متاجر بيع الهدايا في دبي، أن مبيعات موسم عيد الميلاد ورأس السنة تراجعت مؤخرا بنسبة لا تقل عن 20% مقارنة بالأعوام الماضية.

وأشار الموظف إلى أن انخفاض أحجام المبيعات ملحوظ منذ عدة شهور ولا يقتصر على موسم رأس السنة وعيد الميلاد. وأرجع السبب بشكل ملحوظ إلى فقدان أعداد كبيرة من الوافدين لوظائفهم واضطرارهم لمغادرة البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة