النمسا تفرج عن أصول ليبية   
الاثنين 14/10/1432 هـ - الموافق 12/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:30 (مكة المكرمة)، 19:30 (غرينتش)

شركة أومفي النسماوية تؤمن 10% من إنتاجها النفطي بليبيا (رويترز)


قالت النمسا اليوم إنها حصلت على موافقة الأمم المتحدة للإفراج عن أكثر من 205 ملايين دولار من الأرصدة الليبية المجمدة لديها بغرض تسخيرها لتمويل المساعدات الإنسانية بليبيا وشراء الوقود ومتطلبات أخرى، ويشكل هذا المبلغ نسبة 8% من الأموال التي جمدتها فيينا في مارس/آذار الماضي والتي تبلغ 1.2 مليار يورو (1.6 مليار دولار).

 

وأوضح متحدث باسم وزارة الخارجية النسماوية أن لجنة العقوبات بالأمم المتحدة وافقت على طلبين تقدمت بهما فيينا لفك التجميد عن أموال ليبية تخص البنك المركزي الليبي، ووافقت اللجنة الأممية على الإفراج عن 350 ألف يورو (476 ألف دولار) لتمويل نفقات السفارة الليبية في فيينا.

 

وحسب المتحدث فإنه من المتوقع أن تتم الموافقة اليوم على تحرير دفعة أخرى من أموال ليبيا بقيمة 150 ألف يورو (204 آلاف دولار) تخصص لتمويل منح دراسية لطلبة ليبيين.

 

وكانت شركة أومفي النفطية النمساوية قد سلمت الأسبوع الماضي شحنة وقود للمجلس الانتقالي بليبيا تزن ثلاثين ألف طن، وتتوفر أومفي على استثمارات نفطية بليبيا وتؤمن عُشر إجمالي إنتاجها النفطي من حقولها.

 

"
مدير قسم الشرق الأوسط ووسط آسيا بصندوق النقد الدولي توقع أن تمول ليبيا نفسها على المدى القصير بعد الحصول على أصولها المجمدة بالخارج "
استعداد للتمويل

من جهة أخرى صرح مدير قسم الشرق الأوسط ووسط آسيا بصندوق النقد الدولي لوكالة رويترز بأن الصندوق مستعد لتوفير تمويل قصير الأجل إضافي لطرابلس، واستبعد مسعود أحمد أن تحتاج البلاد لتمويل طويل الأمد، متوقعا أن تحصل في نهاية المطاف على قرابة 150 مليار دولار من الأصول المجمدة في الخارج، بحيث تستطيع طرابلس تمويل نفسها على المدى القصير.

 

وكانت مديرة الصندوق كريستين لاغارد أعلنت الجمعة الماضية عن اقتراح المؤسسة المالية الدولية بالمجلس الانتقالي ممثلا شرعيا لليبيا، وأشارت إلى أن الصندوق سيرسل فريقا إلى ليبيا عندما تسمح الظروف الأمنية.

 

كما دعت مجموعة الثماني الحكام الجدد لطرابلس الأسبوع الماضي للانضمام إلى برنامج تمويلي بقيمة 38 مليار دولار لفائدة تونس ومصر والمغرب والأردن.

 

إنتاج النفط

من جانب آخر، قالت شركة الخليج العربي للنفط الليبية (أجوكو) اليوم إنها استأنفت الإنتاج في حقل السرير شرقي البلاد بقدرة تناهز خمسين ألف برميل يوميا، وأوضح المتحدث باسم الشركة عبد الجليل معيوف أن الإنتاج يتم في سبعين بئرا في الحقل، مضيفا أنه سيتم تشغيل مصفاة السرير، ويجري إرسال أولى شحنات الخام إلى مرفأ التصدير بطبرق غدا الثلاثاء.

 

وتوقعت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في تقريرها الشهري المنشور اليوم أن يعود إنتاج النفط الليبي إلى مستواها المعتاد قبل اندلاع الحرب في غضون أقل من 18 شهرا، أي أسرع من بعض التقديرات السابقة كتقدير مديرة وكالة الطاقة الدولية، وكانت ليبيا تنتج 1.6 مليون برميل نفط يوميا.

 

وفي السياق نفسه ذكر الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية أن شركته تسعى لاستئناف تصدير الغاز من ليبيا إلى إيطاليا عبر خط أنابيب غرين ستريم في أكتوبر/تشرين الأول أو نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لمواجهة ارتفاع الطلب خلال موسم الشتاء، وكانت ليبيا تؤمن 12% من حاجيات إيطاليا من الغاز قبل تفجر الوضع هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة