روسيا تعيد بناء محطة كهرباء ضخمة جنوب بغداد   
الخميس 1422/11/18 هـ - الموافق 31/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بقايا شبكة الكهرباء العراقية المدمرة (أرشيف)
أعلن مصدر مسؤول في هيئة الكهرباء العراقية اليوم أن عددا من الشركات الروسية يقوم حاليا بإعادة بناء محطة كهرباء ضخمة بطاقة 1.2 مليون ميغاوات جنوب بغداد كانت قد دمرتها طائرات قوات التحالف عام 1991.

ونقلت صحيفة الزوراء الأسبوعية العراقية عن المصدر قوله إن "عددا من الشركات الروسية بدأت أعمالها لتركيب المعدات الأساسية لمحطة كهرباء اليوسفية الضخمة" الواقعة على بعد 30 كلم جنوب بغداد.

وأضاف المسؤول العراقي أن "هذه المحطة التي تبلغ طاقتها التوليدية 1.2 مليون ميغاوات تعد واحدة من المحطات الكبيرة في العراق، إذ سيتيح بناؤها توليد جزء كبير من الطاقة لحل مشكلة النقص الحاصل في الطاقة الكهربائية" في البلاد.

وأوضح أن الشركات الروسية باشرت في تنفيذ هذه المحطة عام 1989، إلا أنها تعرضت أثناء حرب الخليج الثانية عام 1991 للتدمير مما حدا بالشركات الروسية إلى تركها، وعادت الآن بعد أن تم الحصول على الموافقات الرسمية على ذلك.

يذكر أن العديد من محطات الكهرباء تعرضت للقصف أثناء حرب الخليج الثانية مما أثر على عمليات إنتاج وتوزيع الكهرباء، ودفع بهيئة الكهرباء إلى اللجوء عام 1991 إلى قطع مبرمج لمواجهة النقص الحاصل في الطاقة الكهربائية.

وكان وزير الكهرباء العراقي سحبان فيصل محجوب قد قال أمام المجلس الوطني مؤخرا إن "الحاجة إلى طاقة كهربائية إضافية ستبقى لفترة غير قصيرة، وإن المواطنين سيعانون من قطع التيار الكهربائي المبرمج طالما بقيت محطاتنا بحاجة إلى قطع غيار ومعدات من الخارج".

وأوضح أن الكهرباء هي "أحد أكثر القطاعات تضررا من لجنة العقوبات السيئة الصيت من خلال المندوبين الأميركي والبريطاني"، موضحا أن العراق قدم لها عروضا كبيرة لم توافق سوى على جزء يسير منها فقط".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة